قتلوهم ثم مثّلوا بجثثهم”.. شهود عيان يروون للجزيرة مباشر تفاصيل مرعبة عن جريمة جديدة للاحتلال في غزة

استعرضت الجزيرة مباشر عددا من شهادات الأهالي عن إعدام جيش الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيين كانوا قد عادوا ليتفقدوا منازلهم التي دُمرت بفعل القصف بمحيط مجمع ناصر الطبي في خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وأظهرت مشاهد حصلت عليها الجزيرة مباشر عددا من جثث الشهداء وقد ظهرت على بعضها علامات التحلل، في حين بدت الأخرى وقد نهشتها كلاب ضالة بعد ما تُركت ملقاة في الشوارع لأيام، مع عجز سيارات الإسعاف عن الوصول إليها.

وأوضحت الصور الخاصة التي حصلنا عليها دفن الأهالي عددا من الشهداء في حين بدت أيديهم مكبلة خلف ظهورهم وأصابعهم مقطّعة، مما يشي بأن جيش الاحتلال قام بإعدامهم ميدانيا بشكل متعمد.

وروى أحد الأهالي للجزيرة مباشر قصة استشهاد أحد هؤلاء، وهو حمزة أبو دلال، قائلا “بعدما أعلن جنود الاحتلال انسحابهم من مستشفى ناصر، راح حمزة يتفقد بيته ففوجئ بدبابة توجه نيرانها نحوه بشكل مباشر، وظل ملقى 4 أيام، وبعدين راح الجنود يقطّعوا صوابع إيديه وينكلوا بجثته”.

وطالب المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، في وقت سابق، بإجراء تحقيق دولي في إعدامات ميدانية اتهم الجيش الإسرائيلي بتنفيذها في القطاع، مؤكدا تسجيل مئات الحالات منذ بدء العدوان على القطاع.

ويشن جيش الاحتلال منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حربا مدمرة على قطاع غزة، خلفت عشرات الآلاف من الشهداء والمصابين معظمهم أطفال ونساء، وفق مصادر فلسطينية، مما استدعى محاكمة إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

المصدر : الجزيرة مباشر