أكسيوس: إدراج نواب ديمقراطيين بالخطأ باعتبارهم مؤيدين لمشروع قانون مؤيد لدولة فلسطينية

تباين في مواقف أعضاء الكونغرس من طوفان الأقصى وما تبعه من أحداث (رويترز)

كشف موقع أكسيوس أن ردهات الكونغرس الأمريكي شهدت أمس الأربعاء، حالة من الجدل بعد ما تم إدراج بعض الديمقراطيين اليهود خطأً على أنهم داعمون لمشروع قانون مؤيد للفلسطينيين وتأسيس الدولة الفلسطينية.

وقال نائبان يهوديان من الديمقراطيين إنه تم إدراجهما بشكل غير صحيح بوصفهما راعيين مشاركين في قرار مؤيد للفلسطينيين.

وقال النائب الديمقراطي جيمي راسكين عن ولاية ماريلاند، إنه يخطط للتحقيق في التناقض ومحاولة “منع حدوث ذلك لأي نائب آخر”.

ويأتي هذا الجدل في الوقت الذي أدت فيه الحرب الدموية بين إسرائيل وحماس إلى انقسام عميق بين الديمقراطيين في الكونغرس، خاصة اتجاه القرار غير الملزم رقم 902 الذي يؤكد “أحقية فلسطين في الوجود وفي أن تصبح دولة مستقلة في المستقبل”.

وتم إدراج 5 نواب ديمقراطيين على موقع الكونغرس باعتبارهم داعمين لهذه القرار غير الملزم وهم بوني واتسون كولمان عن ولاية نيوجيرسي، وماكسويل فروست عن ولاية فلوريدا، وأندريه كارسن عن ولاية إنديانا، ولويد دوجيت عن ولاية تكساس وفيرونيكا إسكوبار عن تكساس أيضا.

وقال راسكين، وهو ديمقراطي يهودي، في خطاب قصير ألقاه في قاعة مجلس النواب: “بموجب هذا أحذف اسمي كراع مشارك لهذا القرار وأؤكد أنه تمت إضافته دون موافقتي. ولم أكن أعلم شيئا عن ذلك”.

وأضاف راسكين أنه “سيعمل مع مكتب مجلس النواب وزعيم الأغلبية والأقلية لمعرفة كيف حدث هذا الأمر”.

ومعلوم أن النائب راسكين مؤيد قوي لحل الدولتين وقد انتقد الحكومة الإسرائيلية بسبب استهداف المدنيين الفلسطينيين في العمليات العسكرية التي يقوم بها جيش الاحتلال في غزة.

أما النائبة الديمقراطية كاثي مانينغ عن ولاية نورث كارولاينا، فهي مؤيدة بشدة لإسرائيل، وأُعلن على الموقع الإلكتروني للكونغرس أنها سحبت اسمها من قائمة مؤيدي القرار.

وقال متحدث باسم نورث كارولينيان لموقع أكسيوس إن مانينغ “تمت إضافة اسمها ولم تطلب ذلك”.

المصدر : الجزيرة مباشر + موقع أكسيوس الأمريكي