مقرر أممي يدعو لحظر بيع السلاح لإسرائيل ويتهم واشنطن بالتواطؤ في إبادة الفلسطينيين (فيديو)

الأونروا تقول إن سكان غزة عاشوا مئة يوم من الحرب على أنها 100 عام
منظمات أممية تتهم واشنطن بالمشاركة والتواطؤ في الأزمة الإنسانية التي يشهدها قطاع غزة (الأناضول)

طالب مايكل فخري، المقرر الأممي المعني بالحق في الغذاء، بحظر بيع السلاح والذخائر لإسرائيل وفرض عقوبات دبلوماسية واقتصادية عليها، بسبب ما ارتكبته من انتهاكات وجرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة.

وقال فخري في لقاء مع الجزيرة مباشر، مساء الأربعاء، إن المجتمع الدولي معني بالإجابة عن السؤال المتعلق بالمساح والصمت تجاه وقوع أزمة مجاعة وسوء تغذية في قطاع غزة.

وتابع فخري قائلا إن بعض دول أمريكا اللاتينية ومعها جنوب إفريقيا، قامت بفرض عقوبات على إسرائيل؛ لكن من المهم أن تقوم الدول العربية ومعها تركيا وجميع دول المنطقة التي تربطها علاقات اقتصادية بإسرائيل بإعادة النظر في حساباتها والاتجاه نحو فرض عقوبات على إسرائيل.

واعتبر المقرر الأممي المعني بالحق في الغذاء أن “أمريكا مشاركة ومتواطئة في عمليات التجويع والإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، وأن الإدارة الأمريكية مدعوة للإيفاء بالتزاماتها القانونية الدولية”.

وقال إن إسرائيل تزدري المؤسسات الدولية لأنها تعرف بأنه “يمكنها الإفلات من العقاب”، مشيرا إلى أن انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي “استمر لعقود طويلة دون متابعة قانونية. إلى الحد الذي جعلها ترفض الالتزام بقرارات محكمة العدل الدولية”.

وشدد فخري على أن الولايات المتحدة الأمريكية اختارت ألا تضغط على إسرائيل ولجأت إلى إنزال المساعدات جوا على الرغم من عمليات الإنزال الجوي للمساعدات هي الملاذ الأخير ومكلفة وغير فعالة.

وخلص المسؤول الأممي إلى أن الوضع الإنساني يزداد سوءا يوما بعد يوم وأن إسرائيل “تستخدم المساعدات الإنسانية والإغاثية كورقة للمساومة للضغط على الطرف الفلسطيني”.

وقال إن إسرائيل تقيد دخول المساعدات إلى غزة وتطلق النار على من يحاول الوصول إلى المساعدات، مشيرا إلى أن هذا الأمر تكرر 14 مرة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي