حرب باردة وهجوم نووي.. من هو “الناجي المعيّن” الذي اختير ليقود أمريكا إذا حدثت كارثة أثناء خطاب بايدن؟

الرئيس الأمريكي جو بايدن ووزير التعليم ميغيل كاردونا (رويترز)

اختار البيت الأبيض وزير التعليم في الإدارة الأمريكية ميغيل كاردونا، ليكون “الناجي المعيّن” خلال إلقاء الرئيس جو بايدن خطاب حال الاتحاد.

وهذه المهمة التي أوكلها البيت الأبيض لكاردونا تعني أنه سيكون الشخص الذي يتولى قيادة البلاد إذا قضى هجوم على الرئيس والحكومة الأمريكية بأكملها خلال إلقاء الخطاب في مبنى الكابيتول.

مخاوف الهجوم النووي

وبموجب هذا التقليد الذي يعود تاريخه إلى الحرب الباردة والخشية من وقوع هجوم نووي، يبقى أحد أعضاء الحكومة الأمريكية بعيدا عن مبنى الكابيتول خلال خطاب الرئيس السنوي أمام جلسة مشتركة للكونغرس.

والهدف من تعيين “ناج” أن يكون هناك مسؤول كبير على قيد الحياة إذا وقعت كارثة وقضت على القيادة الأمريكية العليا.

و”القيادة الأمريكية العليا” هي الرئيس ونائبه وأعضاء الحكومة ورئيسا مجلس النواب والشيوخ وأعضاء المحكمة العليا، ويجتمع هؤلاء في مكان واحد لسماع الخطاب.

الرئيس الأمريكي ونائبته ووزير التعليم الأمريكي (رويترز)

القيادة الأمريكية العليا

و”الناجي المعين” هذا العام، هو وزير التعليم في إدارة بايدن ميغيل كاردونا، وهو مدرس سابق للصف الرابع، وقد حصل على الدكتوراه وعمل مفوضا للتعليم في ولايته كونيتيكت قبل أن يعينه بايدن في حكومته.

وفي خطاب حال الاتحاد، هاجم الرئيس الأمريكي جو بايدن خصمه “الخطير” دونالد ترمب، ودافع عمّا حققه خلال ولايته قبيل الانتخابات الرئاسية المقبلة في نوفمبر/تشرين الثاني.

وأطلق بايدن (81 عاما) هجومه على خصمه منذ بدء خطابه، متهما الرئيس الجمهوري السابق بـ”الخضوع” للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومنتقدًا إياه بشأن العديد من الملفات بينها الحق في الإجهاض والاقتصاد.

المصدر : الفرنسية