إعدامات ميدانية وتجويع.. شهادات مؤلمة من المحاصرين في مستشفى الشفاء بعد خروج الاحتلال (فيديو)

حكى محاصرون التقتهم الجزيرة مباشر بعد انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من مجمع الشفاء الطبي ومحيطه، اليوم الاثنين، روايات مؤلمة عما حدث في المستشفى خلال الحصار.

وسردت امرأة وهي جالسة على كومة من التراب قرب المستشفى، أهوالا رأتها خلال حصار المستشفى، فقالت إن جيش الاحتلال طلب منهم الخروج إلى الجنوب بعد أن منعوا الرجال من الخروج.

وقالت إن قوات الاحتلال كانت تطلق الرصاص على أشخاص وهم مكبلو الأيدي ثم تدفنهم جميعا في مقبرة واحدة حفرتها في نفس المكان الذي قتلتهم فيه.

وأضافت وهي تبكي، أن عددا كبيرا من رجال أسرتها استشهدوا، وإن آخرين منهم أُخذوا إلى جهة غير معلومة، بعد أن تم اعتقالهم من داخل ومحيط المستشفى.

مبنى في مجمع الشفاء الطبي مدمر بعد انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي (الأناضول)

شهادة مؤلمة

جالسًا على الأرض وعاجزًا عن الحركة، أخذ مسنّ فلسطيني يحكي ما جرى خلال حصار المستشفى، فقال إن جنود الاحتلال طلبوا من الرجال الخروج من المستشفى، مشيرا إلى أنهم اعتقلوا الشباب، وقتلوا بعضهم.

وناشد الرجل لمساعدته على تحمل أعباء عائلته بعد أن استشهد بعض أقاربه وتركوا أيتاما صغارا في السن، هم أشد ما يكونون في حاجة إلى المساعدة والإغاثة.

“مجمع الموت”

وفجر اليوم الاثنين، انسحب الجيش الإسرائيلي من داخل مجمع الشفاء الطبي والمناطق المحيطة به غربي مدينة غزة، مخلّفًا كارثة إنسانية ودمارا هائلا في المستشفى.

وانسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي بشكل كامل من داخل مستشفى الشفاء والأحياء السكنية المحيطة به، باتجاه مناطق جنوب حي تل الهوى، جنوبي غرب مدينة غزة.

وقال أشخاص كانوا محاصرين بالمستشفى إن قوات الاحتلال استهدفت غرفة في مبنى الجراحات التخصصية بشكل مباشر، مشيرين إلى استشهاد بعض النازحين وإصابة الطواقم الطبية.

وذكروا أن قوات الاحتلال اقتحمت بعد ذلك بوابة المستشفى وحاصرت جميع مبانيه بشكل كامل، وأبلغوا الموجودين بأن المكان محاصر، وحذروا من التحرك أو الوقوف أمام النوافذ.

المصدر : الجزيرة مباشر