الحكواتي الليبي يعود من جديد في المدينة القديمة بطرابلس

الحكواتي الليبي، فن قديم بدأ في ليبيا في فترة الحكم العثماني للبلاد، ولكنه لم يصمد بعدها طويلا، بل اندثر من الأماكن العامة والمسارح والمقاهي، التي كان الحكواتي يجلس فيها بطريقة عفوية ويجتمع حوله الصغار والكبار ليحكي لهم القصص والحكايات التراثية والشعبية.

وبعد مرور كل هذا الزمن عاد فن الحكواتي مرة أخرى إلى قلب المدينة القديمة بطرابلس ضمن نشاطات ثقافية وترفيهية لموسم ليالي المدينة القديمة بطرابلس.

وفي فعاليات الموسم الثاني لليالي المدينة القديمة بطرابلس، جاء الممثل المسرحي الليبي إبراهيم خير الله الذي يقوم بدور الحكواتي، وقال في حديثه للجزيرة مباشر: “شخصية الحكواتي شخصية قديمة وكانت مصدرا للتسلية والتشويق لأهالي القرى والمدن الليبية قبل ظهور السوشيال ميديا والتلفزيون، حيث يجلس بمكان بارز ومرتفع ليسرد القصص للأهالي سواء قصص حقيقية أو من وحي الخيال”.

وأضاف خير الله: “أنا واحد من الناس الذين تربوا على حكايات أبوي وأمي والخرافات القديمة، فأعجبتني الفكرة ووجدت نفسي أجمع مجموعة حكايات، والحمد لله الناس أحبت الفكرة ويراسلونني على السوشيال ويطلبون مني حكايات معينة، وهناك إقبال شعبي كبير على الفكرة رغم التطور التكنولوجي”.

المشاركون في ليالي المدينة القديمة بطرابلس، عبروا عن ترحيبهم برجوع فكرة الحكواتي، وقال المواطن الليبي عبد العظيم وهبة: “رجوع الحكواتي بين الأسر في ليالي المدينة القديمة بطرابلس، يعتبر قفزة نوعية في نقل الثقافة والتاريخ”.

وتابع: “قصص الحكواتي هي عودة للتاريخ وعودة لعبق الماضي وتعزز قيم المحبة والإنسانية، وفي نهاية كل قصة توجد عبر سواء للصغار أو للكبار”.

المصدر : الجزيرة مباشر