وول ستريت جورنال: إسرائيل تتوقع هجوما إيرانيا خلال الساعات الـ48 القادمة

تقارير أمريكية تؤكد أن قرار الهجوم على إسرائيل ينتظر مصادقة المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي (غيتي)

كشف تقرير لصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية أن تل أبيب تستعد لهجوم مباشر من إيران يوم الجمعة أو السبت.

وأفادت تقارير استخبارية أمريكية هذا الأسبوع، أن هجومًا على الأصول والمصالح الإسرائيلية من قبل إيران أو وكلائها قد أصبح وشيكًا، لكن مصدرًا أمريكيًّا مطلعا أكد للصحيفة الأمريكية أن الهجوم قد يكون داخل حدود إسرائيل، مضيفا أن الأمر لا يزال قيد المناقشة ولم يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن توقيته.

وقالت السفارة الأمريكية في إسرائيل، أمس الخميس، إن موظفي الحكومة الأمريكية وأفراد أسرهم منعوا من السفر الشخصي خارج وسط إسرائيل والقدس وبئر السبع حتى إشعار آخر.

وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من قاعدة جوية في جنوب إسرائيل، بالرد المباشر على أي هجوم على إسرائيل. وقال “من يؤذينا نؤذيه.. نحن على استعداد لتلبية جميع الاحتياجات الأمنية لدولة إسرائيل، دفاعيًّا وهجوميًّا”.

تهديد وانتقام

وهددت إيران علنًا بالرد على الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي في العاصمة السورية دمشق، والذي قالت طهران إنه غارة جوية إسرائيلية على مبنى دبلوماسي أسفرت عن مقتل مسؤولين عسكريين إيرانيين كبار، بينهم عضو كبير من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي.

كما اتهمت سوريا إسرائيل بتنفيذ الهجوم الذي أسفر عن مقتل الجنرال محمد رضا زاهدي، الذي أدار العمليات شبه العسكرية الإيرانية في سوريا ولبنان.

ووفقًا لوسائل الإعلام الرسمية الإيرانية ومسؤولين أمريكيين، فإن زاهدي هو أعلى مسؤول عسكري إيراني يُقتل منذ اغتيال الولايات المتحدة للجنرال قاسم سليماني في يناير/كانون الثاني 2020 في بغداد.

إيران تمتلك ترسانة من الصواريخ الباليستية من أنواع متعددة
إيران تمتلك ترسانة متنوعة من الصواريخ الباليستية (رويترز)

وفي الساعات الأخيرة، نشرت حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي قريبة من الحرس الثوري مقاطع فيديو تُظهر محاكاة لهجمات صاروخية على مطار حيفا الإسرائيلي ومنشأة نووية في ديمونة.

وكان مسؤول إيراني قد قال في وقت سابق إن إيران ستضرب محطات الكهرباء وتحلية المياه الإسرائيلية إذا تعرضت للهجوم، مضيفا أن “خطط الضربة أمام المرشد الأعلى وهو لا يزال يدرس تبعاتها السياسية”.

وتشمل السيناريوهات هجمات يشنها وكلاء طهران في سوريا والعراق، بواسطة طائرات مسيّرة سلّمتها لهم إيران في الأيام الأخيرة، وفقًا لمستشاري الحرس الثوري الإيراني والحكومة السورية.

ويسعى المجتمع الدولي جاهدًا لتجنب التصعيد بين إيران وإسرائيل، حيث اتصل وزيرا خارجية ألمانيا وبريطانيا، أنالينا بيربوك وديفيد كاميرون، بنظيرهما الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، ليطلبا من طهران عدم مهاجمة إسرائيل، حسب مسؤولين بريطانيين وإيرانيين.

وقال متحدث باسم بعثة إيران لدى الأمم المتحدة في نيويورك لصحيفة وول ستريت جورنال: “لقد تم إجراء اتصالات من قبل العديد من الوزراء الإقليميين والأوروبيين مع وزير الخارجية الإيراني”.

المصدر : الجزيرة مباشر + جيروزاليم بوست + وول ستريت جورنال