الجيش الإسرائيلي يعلن العثور على جثة مستوطن قرب رام الله

مستوطنون مسلحون (الفرنسية)

أعلن الجيش الإسرائيلي، العثور على جثة مستوطن وسط الضفة الغربية، قال إنه قُتل بـ”هجوم إرهابي”، وتوعد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في بيان بالوصول إلى “القتلة وأعوانهم”.

وقال الجيش في بيان نشره بحسابه على منصة إكس إنه عثر على جثة بنيامين أحيمئير -الذي كان مفقودا منذ صباح أمس- في منطقة ملآخي هشالوم، وهي بؤرة استيطانية مقامة على أراضي قرية المغيّر شمال شرق مدينة رام الله.

وزعم أنه قُتل بـ”هجوم إرهابي”، وقال إن التحقيق في الحادث مستمر، وقوات الأمن تواصل ملاحقة المشتبه في تنفيذهم الهجوم.

حوارة هجمات مستوطنون
آثار هجمات سابقة لمستوطنين على بلدة حوارة في الضفة الغربية المحتلة (رويترز)

“جريمة خطيرة”

ووفق ما ذكرت القناة الـ12 الإسرائيلية الخاصة، تم العثور ظهرا على جثة أحيمئير، وهو راعي أغنام لم يعد أمس مع القطيع الذي كان يرعاه في المنطقة.

من جانبه، قال نتنياهو في بيان إن ما سماه “القتل الفظيع لبنيامين أحيمئير هو جريمة خطيرة”، وتوعد بأن تقوم قوات الجيش “بملاحقة واسعة النطاق للقتلة وأعوانهم”.

وأضاف نتنياهو الذي نادرا ما يصرح أو يصدر بيانات يوم السبت المقدس لدى اليهود المتدينين “سوف نصل إلى القتلة وأعوانهم كما نفعل مع كل من يمس مواطني دولة إسرائيل”، على حد قوله.

وقف الانفلات الأمني في الميدان

من جانبه، قال زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد في تدوينة بحسابه على منصة إكس، إن قوات الأمن الإسرائيلية سوف تضع يدها على قاتلي المستوطن.

وأضاف “تشكل أعمال الشغب العنيفة التي يقوم بها المستوطنون انتهاكا خطيرا للقانون وتعوق قوات الأمن العاملة في المنطقة”، وقال “على رئيس الوزراء ووزير الأمن القومي (إيتمار بن غفير) وقف الانفلات الأمني في الميدان قبل إراقة المزيد من الدماء”.

وفي وقت سابق السبت، قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان (وهي هيئة حكومية) مؤيد شعبان، إن مستوطنين يهاجمون قرى بالضفة الغربية بأسلحة وزعتها عليهم الحكومة الإسرائيلية.

وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير
وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير (الفرنسية)

بن غفير يوزع السلاح

وأشار إلى أن وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير وزع أكثر من 16 ألف قطعة سلاح على المستوطنين في الضفة الغربية والقدس، ودعا إلى تدخل دولي لإيقاف جرائم تلك العصابات.

وشنّ مستوطنون، مساء الجمعة وفجر اليوم السبت، هجوما واسعا على قرية المغيّر شرق مدينة رام الله وسط الضفة، أسفر عن مقتل شاب وإصابة عشرات الفلسطينيين فضلا عن إحراق أكثر من 40 منزلا وعشرات المركبات.

وجدد مستوطنون إسرائيليون، السبت، هجماتهم على قرى وبلدات فلسطينية في رام الله ونابلس بالضفة، وأغلقوا مداخل عدد منها.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر