نتنياهو يعلق على غارة إسرائيلية قتلت عمال إغاثة أجانب في غزة

نتنياهو أقر بمسؤولية إسرائيل عن الحادث
نتنياهو أقر بمسؤولية إسرائيل عن الحادث (رويترز)

أقر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الثلاثاء، بأن الجيش الإسرائيلي قتل “عن غير قصد”، حسب وصفه، سبعة من عمال الإغاثة في غارة جوية على قطاع غزة.

وقال لدى مغادرته المستشفى في القدس المحتلة بعد أن خضع لعملية جراحية “للأسف، وقعت في اليوم الأخير حادثة مأساوية حين قصفت قواتنا أبرياء في قطاع غزة عن غير قصد”.

وأضاف “يحدث هذا في الحرب، سنحقق في الأمر بشكل تام، نحن على اتصال مع الحكومات، وسنفعل كل شيء حتى لا يتكرر ذلك”.

ويعمل الضحايا السبعة في منظمة المطبخ المركزي العالمي، ومقرها الولايات المتحدة، التي تعمل على توصيل المساعدات الغذائية إلى  قطاع غزة الذي دمرته الحرب عن طريق البحر من قبرص.

وأعلنت المنظمة الأمريكية أنها أوقفت عملياتها مؤقتا بعد الضربة الإسرائيلية، التي أودت بحياة موظفين من أستراليا وبولندا والمملكة المتحدة، ومواطنين مزدوجي الجنسية من الولايات المتحدة وكندا، ومن فلسطين.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هغاري إنه تحدث إلى مؤسس المنظمة خوسيه أندريس، وأعرب له عن “عميق تعازي جيش الدفاع الإسرائيلي لعائلات المتوفين وعائلة منظمة المطبخ المركزي العالمي بأكملها”.

تحقيق إسرائيلي

وأفادت هيئة الإذاعة الإسرائيلية بأن وزير الدفاع يوآف غالانت أمر بتشكيل فريق تحقيق في مقتل ناشطي منظمة المطبخ المركزي العالمي.

ونقلت صحيفة (تايمز أوف إسرائيل) عن بيان للجيش الإسرائيلي أن غالانت أشار إلى الطبيعة المأساوية للحادث، مؤكدا “أهمية القيام بتحقيق مهني شامل، يتبعه تطبيق الدروس المستفادة”.

كما نقلت وكالة رويترز عن غالانت قوله إن إسرائيل ستفتح غرفة عمليات مشتركة مع مجموعات دولية لتنسيق توزيع المساعدات في غزة مع الجيش.

بلينكن يطالب بتحقيق

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الثلاثاء، إن واشنطن حثت إسرائيل على إجراء تحقيق سريع وشامل ونزيه في الحادث.

وأضاف بلينكن خلال مؤتمر صحفي في باريس “تحدثنا مباشرة إلى الحكومة الإسرائيلية بشأن هذه الواقعة تحديدا. دعونا إلى إجراء تحقيق سريع وشامل ونزيه لفهم ما حدث بالضبط”، مضيفا أنه يجب حماية العاملين في المجال الإنساني.

وتواصل إسرائيل حربها على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مما أسفر عن أكثر من 33 ألف شهيد معظمهم أطفال ونساء، وأكثر من 75 ألف مصاب، إضافة إلى دمار واسع في البنية الأساسية للقطاع ومنازله.

المصدر : رويترز