الأقوى منذ 25 سنة.. زلزال عنيف يضرب تايوان وتحذيرات من هزات ارتدادية (شاهد)

عرض التلفزيون المحلي صورا مؤثرة لمبان متعددة الطوابق مائلة بشدة في مدينة هوالين

ارتفعت حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب تايوان الأربعاء، وبلغت قوته 7.4 درجات، إلى سبعة أشخاص، كما ارتفع عدد المصابين إلى 736، حسب جهاز الإطفاء الوطني.

وقضى جميع الضحايا في هوالين، وهي منطقة جبلية على الساحل الشرقي لتايوان قريبة من مركز الزلزال. وألحق الزلزال أضرارًا بعشرات المباني، ودفع السلطات لإطلاق تحذيرات من حدوث تسونامي وصولًا إلى اليابان والفلبين قبل إلغائها.

وقال مسؤولون إن الزلزال هو الأقوى الذي يضرب الجزيرة منذ 25 سنة، إذ أودى زلزال سبتمبر/أيلول 1999 بحياة نحو 2400 شخص في أسوأ كارثة طبيعية في تاريخ الجزيرة. وحذر المسؤولون من احتمال وقوع المزيد من الهزات في الأيام المقبلة.

تحذير من هزات ارتدادية

وضرب الزلزال قبيل الساعة 8.00 صباحًا بالتوقيت المحلي (00.00 بتوقيت غرينتش)، وحدد المركز الأمريكي للمسح الجيولوجي مركزه على مسافة 18 كيلومترًا جنوب مدينة هوالين وعلى عمق 34.8 كيلومترًا.

لكن إدارة الأرصاد الجوية المركزية في تايوان أعلنت أن قوة الزلزال بلغت 7.2 درجات، وذكرت أنه تم تسجيله على بعد 25 كيلومترًا جنوب مدينة هوالين وعلى عمق 15 كيلومترًا. وحذرت الأرصاد من احتمال وقوع هزات ارتدادية، تتراوح شدتها بين 6.5 و7 درجات، خلال الأيام الثلاثة أو الأربعة المقبلة.

وأظهرت بيانات إدارة الأرصاد الجوية أنه تم تسجيل 58 هزة ارتدادية حتى الساعة 12 ظهرًا، تسعة منها تراوحت شدتها بين 5 و6 درجات، بينما تجاوزت اثنتان ست درجات.

مبانٍ مائلة بشدة

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصور من أنحاء البلاد، أظهرت مباني كانت تتمايل مع وقوع الزلزال.

وعرض التلفزيون المحلي صورًا مؤثرة لمبان متعددة الطوابق مائلة بشدة في مدينة هوالين وأماكن أخرى بعد انتهاء الزلزال، كما عرض مشاهد تُظهر جرافات تزيل الصخور على الطرق المؤدية إلى مدينة هوالين الساحلية المحاطة بالجبال والتي تعد نحو 100 ألف شخص، بعدما قُطعت بسبب انزلاقات تربة.

زلزال تايوان الأعنف منذ ربع قرن (الفرنسية)

وكثيرًا ما تتعرض تايوان لزلازل نظرًا إلى وقوع الجزيرة قرب تقاطع صفيحتين تكتونيتين، بينما تسجل اليابان المجاورة نحو 1500 هزة كل عام.

وعلى الجانب الآخر من مضيق تايوان، قال مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في مقاطعة فوجيان في شرق الصين المحاذية لغوانغدونغ جنوبًا وفي أماكن أخرى إنهم شعروا أيضًا بهزات قوية. كما أفاد أهالي هونغ كونغ بأنهم شعروا بالزلزال.

وأعلنت الصين التي تعُد تايوان مقاطعة تابعة لها أنها “تتابع من كثب” تداعيات الزلزال، وأنها “على استعداد لتقديم مساعدات الإغاثة من الكارثة”، حسب ما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا).

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن إتش كيه)‭‭‭‭ ‬‬‬‬إن الزلزال كان من الدرجة السادسة العليا في مدينة هوالين بتايوان على مقياس الشدة الياباني من واحد إلى سبعة.

وتقول وكالة الأرصاد الجوية اليابانية إنه في زلزال بهذه الدرجة تنهار معظم الجدران الخرسانية غير المسلحة، ويجد الناس من المستحيل البقاء واقفين أو التحرك دون الزحف.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات