هيومن رايتس ووتش توثق جريمة حرب إسرائيلية في غزة (فيديو)

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الخميس، إن غارة شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على مبنى سكني في قطاع غزة وأسفرت عن استشهاد 106 مدنيين، بينهم 54 طفلًا، “تشكل جريمة حرب مفترضة”.

وأضافت المنظمة في بيان أن الغارة الجويّة الإسرائيليّة نفذت على مبنى سكني من 6 طوابق يؤوي مئات الأشخاص وسط قطاع غزّة يوم 31 أكتوبر الماضي.

وأكدت أن هذا الهجوم “من أكثر الهجمات دمويّةً منذ بدء القصف والتوغّل البرّي الإسرائيليين في غزة عقب الهجمات بقيادة حماس على إسرائيل يوم 7 أكتوبر”.

وذكرت المنظمة أنها لم تجد أي أدلة على وجود هدف عسكري في محيط المبنى وقت الهجوم الإسرائيلي، مما يجعل الغارة عشوائية وغير قانونية بموجب قوانين الحرب، على حد وصف المنظمة.

وقالت المنظمة: “لم تقدّم السلطات الإسرائيليّة أيّ مبرّر للهجوم. سِجلُّ الجيش الإسرائيلي الحافل بالتقاعس عن التحقيق بشكل موثوق به في جرائم الحرب المزعومة يُبرز أهميّة تحقيق المحكمة الجنائيّة الدوليّة في الجرائم الخطيرة التي ترتكبها جميع أطراف النزاع”.

وقال جيري سيبمبسون، المدير المشارك لقسم الأزمات والنزاعات في هيومن رايتس إن الغارة الجوية “غير القانونية” قتلت أطفالا “يلعبون كرة القدم، وسُكّانا يشحنون هواتفهم في دكان على الطابق الأرضي، وعائلات نازحة تبحث عن الأمان”.

وأضاف “خلّفت هذه الغارة خسائر فادحة في صفوف المدنيين دون أن يكون لها هدف عسكري ظاهر، وهي واحدة من عشرات الهجمات التي سببت مذبحة هائلة؛ مما يؤكّد الحاجة الملحّة إلى تحقيق المحكمة الجنائية الدولية”.

التحقيق في الجريمة

وقالت المنظمة الحقوقية إنها أجرت مقابلات هاتفية مع 16 شخصا بين يناير/كانون الثاني ومارس/آذار الماضي، بشأن هجوم 31 أكتوبر على المبنى السكني المعروف بـ”عمارة المهندسين”.

كما حلّلت المنظمة صورا من الأقمار الصناعيّة، و35 صورة فوتوغرافية، و45 فيديو لآثار الهجوم، فضلا عن صور فوتوغرافية وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت المنظمة إلى أنها لم تتمكّن من زيارة الموقع لأنّ السلطات الإسرائيلية عمدت منذ 7 أكتوبر إلى منع الدخول إلى غزة من معابرها. وقد رفضت إسرائيل بشكل متكرّر طلبات المنظمة دخول غزة على امتداد السنوات الـ16 الماضية.

ونقلت المنظمة شهادات عن شهود عيان قالوا إنه قبل وقوع الغارة كان هناك 350 شخصا أو أكثر يقيمون في عمارة المهندسين، المتاخمة لجنوب “مخيّم النصيرات” للاجئين، بينهم 150 على الأقل لجؤوا إلى المبنى بعد فرارهم من منازلهم في مناطق أخرى في غزة.

وقالت المنظمة إنه في حوالي الساعة 2:30 بعد الظهر، ودون سابق إنذار، أصابت أربع قنابل جويّة المبنى في غضون 10 ثوان تقريبا؛ مما أسفر عن تدميره كله.

وذكرت المنظمة أنها تأكدت من هوية 106 أشخاص استشهدوا، هم 34 امرأة، و18 رجلا، و54 طفلا، مشيرة إلى أنه من المرجّح أن يكون العدد الإجمالي للضحايا أكبر من ذلك.

وقالت إن منظمة إيروورز، وهي منظمة غير حكوميّة تحقق في الأضرار المدنيّة في مناطق النزاع، حدّدت أسماء 112 شخصا قتلوا، منهم 98 شخصا اتفقت عليهم المنظمتان. كما حددت إيروورز 19 شخصا آخرين، لا بأسمائهم وإنما بصلاتهم بضحايا آخرين في عائلاتهم.

وتشنّ إسرائيل حربا مدمّرة على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الماضي، أسفرت عن استشهاد 33 ألفا و37 فلسطينيا، وإصابة 75 ألفا و668 آخرين، بحسب إحصائيات فلسطينية وأممية.

المصدر : الجزيرة مباشر + هيومن رايتس ووتش