من مخيم للاجئين إلى سفيرة للسلام.. فلسطينية أوكرانية عانت اللجوء مرتين (فيديو)

زويا ميعاري فتاة فلسطينية أوكرانية، عاشت في مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان 15 عامًا، ثم اضطرت إلى اللجوء مرة أخرى من أوكرانيا بعد الحرب الروسية الأوكرانية. ورغم المعاناة التي واجهتها، فقد أصبحت زويا إحدى سفراء السلام الشباب في العالم، وسخّرت نفسها للدفاع عن الحقوق الإنسانية والعدالة.

طُردت عائلة ميعاري من فلسطين عام 1948، وعاشت أزمة اللجوء في لبنان، وقالت زويا للجزيرة مباشر “كلاجئ فلسطيني عليك أن تعتاد على قلة الحيلة، فمهما بكينا أو صرخنا وحاولنا أن نخبر العالم بما يجري، علينا أن نعتاد أنه لا يوجد أي مستمع”.

وفي عام 2022، اضطرت زويا إلى النزوح مرة أخرى من أوكرانيا بعد الحرب الروسية الأوكرانية، ولمست المفارقة باستخدام اللغة في الإعلام، فالمصطلحات التي استخدمها الإعلام الغربي لوصف اللاجئين الأوكرانيين لا تشبه المستخدمة لوصف اللاجئين الفلسطينيين.

وفي هذا الشأن أوضحت “اللغة التي يستخدمها الإعلام لوصف اللاجئين الفلسطينيين مقابل اللغة التي يستخدمها لوصف اللاجئين الأوكرانيين هي وراء تجريد الفلسطيني من إنسانيته، فعندما يتحدث الإعلام عن نصفي الفلسطيني يقول إنه مات، وكأنه بشكل طبيعي مفاجئ، بينما يقول عن نصفي الأوكراني إنه قُتل”.

وأصبحت زويا إحدى سفراء السلام الشباب في العالم، وتؤمن بأن السلام لا يأتي إلا مع العدالة، قائلة “لا نستطيع الحديث عن السلام عندما يوجد احتلال، ولو كنا سنحارب من أجل السلام، فهذا يعني أننا سنحارب ضد الاحتلال”.

المصدر : الجزيرة مباشر