الحراك الداعم لفلسطين.. كيف توصلت بعض الجامعات إلى اتفاق مع المعتصمين؟

المظاهرات الداعمة لغزة تنتشر بين الجامعات الأمريكية
المظاهرات الداعمة لغزة تنتشر بين الجامعات الأمريكية (رويترز)

أنهى الطلاب المعتصمون في جامعات عدة اعتصاماتهم الداعمة لغزة، بعد أن التزمت جامعاتهم بالنظر في مطالبهم، وعلى رأسها سحب الاستثمارات من الاحتلال الإسرائيلي، حيث شهدت الأسابيع الأخيرة موجة من الاحتجاجات داخل الجامعات حول العالم.

وندد الطلاب وأعضاء هيئة التدريس في حراكهم الداعم لفلسطين بالحرب الدائرة في غزة، التي أودت بحياة أكثر من 34 ألف شخص، كما طالبوا بقطع العلاقات المالية والأكاديمية المباشرة وغير المباشرة مع الاحتلال، بما في ذلك سحب الاستثمارات من الشركات المرتبطة به.

وتفاوتت ردود فعل الجامعات، إذ ألغت جامعة كولومبيا حفل التخرج الرئيس يوم الاثنين الماضي، بينما استدعت أخرى الشرطة لتفريق الاعتصامات ما أدى إلى اعتقال أكثر من 2000 طالب في الولايات المتحدة وحدها، فيما امتدت الاحتجاجات من كندا وأوروبا إلى أستراليا، حتى وصلت جامعتي أكسفورد وكامبريدج بالمملكة المتحدة.

ورغم تصاعد التوتر، توصل بعض الطلاب والإداريين في جامعات مختلفة إلى اتفاقات تمت الاستجابة فيها لبعض مطالب المعتصمين، وتضمنت المحاور التالية:

سحب الاستثمارات

وافقت بعض الجامعات على سحب استثماراتها من الشركات التي ترتبط بالاحتلال، في حين تعهدت أخرى بدراسة هذه المطالب ورفعها إلى الجهات المختصة.

تعزيز الوعي

اتفقت بعض الجامعات، لا سيما تلك التي قدمت تنازلات تتعلق بسحب الاستثمارات، على الاستثمار في مراكز جديدة أو تعيين أعضاء هيئة تدريس لتعزيز الوعي حول القضية الفلسطينية.

شفافية الاستثمارات

وافقت جامعات أخرى على الكشف عن استثماراتها دون الالتزام بسحبها.

إنهاء الاعتصام

في المقابل، وافق الطلاب في هذه الجامعات على إنهاء اعتصاماتهم.

في السياق، قررت بعض الجامعات عدم اتخاذ إجراءات أو إبرام صفقات لإنهاء الاعتصامات تاركة الحراك مستمرًا، مثل جامعة ويسليان في كونيتيكت وجامعة كاليفورنيا في بيركلي.

ما الجامعات التي وافقت على مطالب محددة للطلاب؟

في 29 إبريل/نيسان، توصلت جامعة نورث وسترن في إلينوي إلى اتفاق مع الطلاب المعتصمين، يسمح لهم بمواصلة الاحتجاج حتى 1 يونيو/حزيران، بشرط إزالة خيم الاعتصام، ووعدت الجامعة بإنشاء قنوات اتصال مع لجنة الاستثمار التابعة لمجلس الأمناء، وإعادة تأسيس لجنة استشارية حول مسؤولية الاستثمار في فصل الخريف المقبل، مع الإفصاح عن استثماراتها لصناديق الوقف للمساهمين الداخليين، كما تعهدت بتغطية تكاليف تعليم 5 طلاب فلسطينيين.

اعتصام الطلاب المؤيد للشعب الفلسطيني في جامعة نورث ويسترن قبل فضه
اعتصام الطلاب المؤيد للشعب الفلسطيني في جامعة نورث ويسترن قبل فضه (الأناضول)

ووافقت جامعة براون في رود آيلاند في 30 إبريل/نيسان الماضي على تصويت مؤسسة الجامعة بشأن سحب الاستثمارات من الشركات المرتبطة بإسرائيل في اجتماعها بأكتوبر/تشرين الأول الماضي، مقابل إزالة الطلاب لخيم الاعتصام التي شيدوها.

وفي 30 إبريل/نيسان الماضي، أبرمت كلية ولاية إيفرغرين في واشنطن اتفاقًا مع الطلاب المعتصمين، فأنشأت الجامعة فرق عمل لتقييم سياسات الاستثمار، وتقييم إمكانية سحب الاستثمارات، والنظر في سياسات الاستثمار والمنح.

وفي 1 مايو/أيار، توصلت جامعة مينيسوتا إلى تسوية تتعهد بتقديم معلومات حول الشركات العامة التي تستثمر فيها، ولكنها لن تفعل المثل فيما يتعلق بالشركات الخاصة، بسبب اتفاقيات عدم الإفصاح، وأوصت الإدارة شرطة الجامعة بتجنب اعتقال الطلاب المحتجين.

وفي 2 مايو/أيار، وافقت جامعة روتجرز في نيوجيرسي على إنشاء مركز عربي للثقافة، وتعيين موظفين ومدرسين على دراية بالمجتمعات الفلسطينية، إلى جانب دعم 10 طلاب فلسطينيين نازحين، لاستكمال تعليمهم في الجامعة، كما وعدت الجامعة بعدم أخذ أي إجراءات ضد الطلاب والموظفين وأعضاء هيئة التدريس المشاركين في الاعتصام، وأوضحت أن مطلب الطلاب بشأن سحب الاستثمارات قيد المراجعة.

وتوصلت جامعة غولدسميث في المملكة المتحدة إلى اتفاق في 3 مايو/أيار بعد اعتصام طلابي في مكتبة الجامعة، حيث وافقت على تبني سياسة استثمار أخلاقية جديدة، حيث سيتاح للطلاب المحتجين تقديم “أدلة على تورط غولدسميث مع إسرائيل” إلى لجنة المالية بالجامعة، إضافة إلى تسمية قاعة محاضرات في قسم الإعلام باسم شيرين أبو عاقلة، مراسلة الجزيرة التي قُتلت على يد القوات الإسرائيلية أثناء عملها في الضفة الغربية، كما ستراجع الجامعة تعريف التحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست (IHRA) لمعاداة السامية، الذي اعتبره النقاد فضفاضًا جدًا لدرجة أنه يقيد معظم الانتقادات الموجهة لإسرائيل.

وأعلن فرع جامعة كاليفورنيا في ريفرسايد في 3 مايو/أيار التوصل إلى اتفاق لإنهاء الاعتصام بسلام، وتعهدت الجامعة بنشر تفاصيل استثماراتها على الإنترنت، فيما علّقت كلية الأعمال برامجها العالمية، بما فيها برامجها في إسرائيل، إضافة لإعلان الجامعة نيتها النظر في مطلب وقف بيع “حمص سابرا” في الحرم الجامعي، وهي علامة تجارية مملوكة لشركة بيبسيكو ومجموعة شتراوس الإسرائيلية.

الشرطة الأمريكية تعتقل تحاوط طلبة متظاهرين في جامعة كاليفورنيا
الشرطة الأمريكية تحاوط طلبة متظاهرين في جامعة كاليفورنيا (الأناضول)

وفي 4 مايو/أيار، توصلت جامعة تومسون ريفرز إلى اتفاق بعد سلسلة من المفاوضات، لتصبح أول مؤسسة كندية تبرم صفقة مع طلابها، وأسس طلاب الجامعة مجموعة أطلقوا عليها “جامعة غزة الشعبية في جامعة تومسون ريفرز”، وأرسلوا في 30 إبريل/نيسان الماضي رسالة إلكترونية للإدارة يطالبون فيها بسحب الاستثمارات، حسبما صرحت طالبة محتجة في تصريح للجزيرة، في حين وافقت الإدارة على الكشف عن استثماراتها خلال 30 يومًا من تقديم طلب “حرية المعلومات”، على أن يضع الطلاب مقترحًا لسحب الاستثمارات عند الكشف عن تلك المعلومات، إلا أن الجامعة رفضت دعوة إلى إدانة ما وصفته المجموعة بـ”أفعال الإبادة في غزة”، وأكدت مجموعة “جامعة غزة الشعبية” في بيان صحفي أنها ستعمل على التواصل مع إدارة الجامعة بشأن هذا الموضوع.

وفي 6 مايو/أيار، رفض الطلاب المؤيدون لفلسطين في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) إنهاء الاعتصام، متحدين بذلك أوامر إدارة المعهد بإزالته، بعد أن أصدر رئيس المعهد تحذيرًا بإيقافهم عن الدراسة إذا لم ينهوه طواعية، واتخذت جامعة هارفارد موقفًا مشابهًا، بإرسال تحذير مماثل للطلاب، مفاده أنه سيتم منحهم إجازة إجبارية إذا استمروا في الاعتصام.

(الفرنسية)

ردود الفعل على الاتفاقيات:

بينما اعتبر البعض الاتفاقيات التي تم التوصل إليها مع الجامعات خطوة إيجابية، انتقدها آخرون كونها غير كافية، ففي جامعة نورث وسترن، عبّر طالبان فلسطينيان عن فخرهما في صحيفة الجامعة بأنهما حصلا على فرصة للمشاركة في عملية صنع القرار، وبالمثل، احتفل الطلاب في جامعة براون بالاتفاق بعد إنهاء الاعتصام، ومع ذلك، أعرب بعض الطلاب في نورث وسترن عن خيبة أملهم من الاتفاق لأنه لم يشمل سحب الاستثمارات.

اعتصام الطلاب المؤيد للشعب الفلسطيني في جامعة نورث ويسترن قبل فضه
اعتصام الطلاب المؤيد للشعب الفلسطيني في جامعة نورث ويسترن قبل فضه (الأناضول)

بالمقابل اتهم معارضو الاحتجاجات الجامعات بالاستسلام للضغط، فيما رفع 3 طلاب من الدراسات العليا دعوى قضائية ضد جامعة نورث وسترن، قائلين إن السماح بالاعتصام خالف قواعد الجامعة، وانتقدت الدعوى الاتفاق الذي سمح للطلاب المحتجين بالبقاء في الحرم الجامعي حتى 1 يونيو/حزيران.

المصدر : الجزيرة مباشر