وفاة أول مريض في العالم يخضع لعملية زرع “كلية خنزير” معدلة وراثيا

أعلن المستشفى أن الوفاة ليست مرتبطة بعملية زراعة الكلى

كلية الخنزير التي استُخدمت في عملية الزرع للمريض المتوفى ريك سليمان (الفرنسية)

توفي أول مريض في العالم أجريت له عملية زرع كلية خنزير معدلة وراثيًا، بعد مرور نحو شهرين على إجراء العملية.

وفي مارس/آذار الماضي، أجرى مستشفى ماساتشوستس العام عملية زرع كلية من خنزير معدلة وراثيًا في ريك سليمان، البالغ من العمر 62 عامًا الذي كان يعاني من مرض الكلى في المرحلة النهائية.

وأشاد المستشفى في ذلك الوقت بالعملية، ووصفها بأنها علامة فارقة في زرع الأعضاء بين فصائل الكائنات الحية، زرع الأعضاء أو الأنسجة من نوع إلى آخر، كحل محتمل لنقص الأعضاء في جميع أنحاء العالم.

وأمس السبت، أعلن المستشفى أن وفاة سليمان ليست مرتبطة بعملية زراعة الكلى.

وقالت عائلة سليمان “تشعر عائلتنا ببالغ الحزن بسبب الوفاة المفاجئة للعزيز ريك، لكنها تشعر براحة كبيرة عندما تعلم أنه مصدر إلهام للكثيرين”، وأشادت عائلة سليمان بالفريق الطبي الذي اعتنى به.

وأضافت العائلة أن “جهودهم الهائلة في قيادة عملية زرع الأعضاء بين فصائل الكائنات الحية منحت عائلتنا 7 أسابيع أخرى مع ريك، وستظل ذكرياتنا خلال تلك الفترة في أذهاننا وقلوبنا”.

وتم استخدام “كلية الخنزير” بعد أن تم تعديلها وراثيًا لإزالة جينات الخنزير الضارة، وإضافة جينات بشرية معينة لتحسين توافقها مع البشر.

وقال المستشفى إنه “شعر بحزن عميق” لوفاة سليمان، وأضاف المستشفى “ليس لدينا ما يشير إلى أن ذلك كان نتيجة لعملية زرع الأعضاء الأخيرة التي أجراها”.

وتابع بيان المستشفى “سيعتبر السيد سليمان إلى الأبد منارة للأمل لعدد لا يحصى من مرضى زراعة الأعضاء في جميع أنحاء العالم، ونحن ممتنون للغاية لثقته واستعداده لتطوير مجال زراعة الأعضاء بين فصائل الكائنات الحية”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات