الأونروا: 360 ألف فلسطيني فروا من رفح خلال أسبوع

أدّت عمليات القصف وأوامر الإخلاء الأخرى في شمال غزة إلى مزيد من النزوح (وسائل التواصل)
أدّت عمليات القصف وأوامر الإخلاء في شمال غزة إلى مزيد من النزوح (وسائل التواصل)

كشفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، اليوم الاثنين، عن فرار نحو 360 ألف فلسطيني من رفح منذ صدور أمر التهجير الإسرائيلي الأول قبل أسبوع، دون توفر مكان آمن يذهبون إليه.

وقالت الأونروا في منشور عبر منصة إكس “فر ما يقرب من 360 ألف شخص من رفح منذ صدور أمر الإخلاء (الإسرائيلي) الأول قبل أسبوع”.

وأضافت “في الوقت نفسه، أدّت عمليات القصف وأوامر الإخلاء الأخرى في شمال غزة إلى مزيد من النزوح والخوف لدى آلاف العائلات”.

وختمت الأونروا بالتأكيد على أنه “لا يوجد مكان (آمن في غزة) للذهاب إليه، لا أمان دون وقف إطلاق النار”.

ورغم التحذيرات الدولية المتصاعدة من توسيع العمليات العسكرية في رفح، دعا الجيش الإسرائيلي، صباح السبت، إلى تهجير سكان أحياء في قلب المدينة بشكل فوري، ليوسع بذلك عملياته التي بدأت الاثنين الماضي، شرقي المدينة.

وفي 5 مايو/أيار الجاري، أغلقت إسرائيل معبر كرم أبو سالم التجاري على الحدود مع غزة، في حين تواصل إغلاق معبر رفح على الحدود بين القطاع ومصر لليوم السابع بعد أن أعلنت السيطرة عليه صباح الثلاثاء.

وحذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، السبت، من تداعيات سيطرة الجيش الإسرائيلي على معبر رفح وإغلاقه منذ الثلاثاء الماضي، مؤكدة أن ذلك ينذر بكارثة إنسانية ويفاقم حالة المجاعة في كافة أنحاء قطاع غزة المحاصر.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشنّ إسرائيل حربا على غزة خلّفت أكثر من 113 ألفا بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنّين.

المصدر : وكالات