السيسي: نفكر في زراعة محاصيل أكثر ربحا من القمح

السيسي يرى أن زراعة محاصيل أكثر ربحية من القمح قد يكون خيارا أفضل
السيسي يرى أن زراعة محاصيل أكثر ربحية من القمح قد يكون خيارًا أفضل (رويترز)

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين، إن زراعة محاصيل أكثر ربحية وقابلية للتصدير من القمح قد تعود بالنفع على البلاد.

وقال السيسي في حفل بمناسبة موسم حصاد القمح المحلي “متقوليش النهارده أنا عندي أقدر أزرع مليون فدان بالقمح يطلّعوا لنا نص مليون طن أو حاجة، وأنت تقدر تزرع بيهم منتجات أخرى تساوي قيمة القمح ثلاث مرات، دا نقاش بنتكلم فيه”.

وأضاف أن مصر يمكنها تصدير هذه المحاصيل المربحة واستخدام عائداتها في استيراد القمح.

يُذكر أن مصر واحدة من أكبر مستوردي القمح في العالم، وعادة ما تستورد نحو 10 ملايين طن سنويًّا.

ويوفر نحو نصف هذه الكمية الخبز المدعوم لعشرات الملايين من المصريين، في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار الخبز غير المدعوم في الأسواق مع ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري.

لا يغطي ماتنتجه مصر من القمح سوى نصف ماتستهلكه تقريبا
لا يغطي ما تنتجه مصر من القمح سوى نصف ما تستهلكه تقريبًا (رويترز)

استهلاك مصر من القمح

ويبلغ استهلاك مصر من القمح سنويًّا نحو 20 مليون طن، وفق بيانات وزارة التموين، وهو رقم يُنتظر أن يرتفع مع زيادة عدد السكان.

ولا يتجاوز حجم المساحة المزروعة بالقمح في مصر 3 ملايين فدان، توفر نحو نصف احتياجات السكان، ويتم تغطية الباقي باستيراد القمح من دول عدة، منها روسيا التي تمثل أكبر مورّد للقمح إلى مصر، وأوكرانيا وفرنسا وأستراليا ورومانيا.

واستوردت مصر نحو 10.88 ملايين طن من القمح في عام 2023، بزيادة 14.7% من 9.48 ملايين طن في 2022.

يشار إلى أن مصر تعاني عجزًا كبيرًا في الميزان التجاري، الذي يوضح الفارق بين الصادرات والواردات من السلع، بلغ 36.9 مليار دولار في عام 2023.

ويرجع هذا العجز إلى ضخامة فاتورة الواردات التي تشمل أغذية مهمة مثل القمح والذرة، إذ بلغت قيمة الواردات السلعية نحو 72.5 مليار دولار في عام 2023، بينما كانت الصادرات السلعية نحو 35.6 مليار دولار، وفق بيانات وزارة التجارة المصرية.

المصدر : رويترز