بلينكن يحذّر: الهجوم على رفح سيثير الفوضى ولن يقضي على حماس

بلينكن يرى أن غزو رفح سيخلق حالة من الفوضى
بلينكن يرى أن غزو رفح سيثير حالة من الفوضى (رويترز)

حذّر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن من أن هجومًا إسرائيليًّا واسعًا على رفح سيثير “فوضى” من دون القضاء على حركة حماس.

ورأى بلينكن في مقابلة مع قناة “إن بي سي نيوز” الأمريكية أن الخطة الحالية التي تدرسها إسرائيل في رفح “قد تُلحق أضرارًا هائلة في صفوف المدنيين من دون حل المشكلة”.

وقال “سيبقى آلاف المسلحين من حماس” حتى مع حصول هجوم في رفح.

وأوضح بلينكن أن هجومًا إسرائيليًّا في رفح قد تنجم عنه “فوضى” مع احتمال عودة حماس في نهاية المطاف، مضيفًا “رأينا حماس تعود إلى مناطق حررتها إسرائيل في الشمال حتى في خان يونس” وهي في جنوبي قطاع غزة وقريبة من رفح.

“طرق أفضل لتحقيق الأهداف”

وقال بلينكن إن الإدارة الأمريكية لا تؤيد عملية عسكرية واسعة النطاق في غزة، لكنها في الوقت ذاته تتفق مع أهداف إسرائيل في عدم عودة حماس إلى حكم غزة، “لكنّ هناك طرقًا أفضل لتحقيق ذلك دون عملية في رفح التي نزح إليها أكثر من مليون فلسطيني”.

وردًّا على سؤال بشأن وجود خطة يمكن الاعتماد عليه لإجلاء المدنيين من رفح، قال بلينكن إن إسرائيل لم تقدّم مثل هذه الخطة، ولهذا تعارض إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن عملية عسكرية واسعة في رفح، كما لم تقدّم إسرائيل خطة لغزة ما بعد الحرب.

آلاف خرجوا من رفح مع بداية الهجوم الإسرائيلي
آلاف خرجوا من رفح مع بداية الهجوم الإسرائيلي (رويترز)

وحذّر بايدن من أنه قد يقوم بتعليق تسليم بعض أنواع الأسلحة إلى إسرائيل، ولا سيّما القذائف المدفعية، إذا شنت هجومًا واسعًا على المدينة المكتظة بالسكّان والنازحين في أقصى جنوبي قطاع غزة.

وأكد بلينكن أيضًا أن الحظر الذي فرضه بايدن على تسليم أسلحة إلى إسرائيل يقتصر على 3500 قنبلة “عالية القدرة”.

وردًّا على سؤال بشأن تقرير وزارة الخارجية الأمريكية الصادر الجمعة، الذي ذكر أن إسرائيل قد انتهكت على الأرجح قواعد القانون الدولي في استخدامها للأسلحة الأمريكية، قال بلينكن إنه لا يزال هناك القليل من الأدلة التي تبرّر إنهاء كل الدعم العسكري.

كما تحدّث بلينكن، الأحد، مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، مشددًا مرة أخرى على أن الولايات المتحدة تعارض عملية برية إسرائيلية كبيرة في رفح، وفق وزارة الخارجية الأمريكية.

ضمان وصول المساعدات إلى غزة

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر في بيان إن بلينكن “شدّد على الحاجة الملحّة لحماية المدنيين وعمال الإغاثة في غزة، حاضًّا الوزير (غالانت) على ضمان وصول المساعدات إلى غزة، والمساعدة في مواجهة تحديات التوزيع داخل القطاع بينما تلاحق إسرائيل أهدافًا لحماس”.

كذلك، أعرب مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان عن المخاوف نفسها خلال اتصال، الأحد، مع نظيره الإسرائيلي تساحي هنغبي، وفق بيان للبيت الأبيض.

وجاء في البيان أن “سوليفان كرّر مخاوف الرئيس بايدن القديمة بشأن احتمال شن عملية عسكرية برّية كبيرة في رفح، حيث لجأ أكثر من مليون شخص”.

ووفق الرئاسة الأمريكية، أكد هنغبي أن إسرائيل “تأخذ في الاعتبار مخاوف الولايات المتحدة”، من دون الخوض في تفاصيل.

وأدى القصف الإسرائيلي في الأجزاء الشرقية من رفح إلى فرار أكثر من 300 ألف من سكان غزة.

وتواصلت هجمات الجيش الإسرائيلي وعملياته البرّية الكثيفة في قطاع غزة المحاصر والمهدَّد بالمجاعة، بعد أكثر من سبعة أشهر من بدء الحرب التي خلفت أكثر من 35 ألف شهيد ونحو 78 ألف مصاب أغلبهم من الأطفال والنساء، وآلاف المفقودين تحت ركام المباني المدمرة.

المصدر : إن بي سي نيوز + الفرنسية