“عائلتي بين شهيد وأسير”.. فلسطيني يناشد العالم كشف مصير آلاف الأسرى من غزة (فيديو)

ناشد المواطن الفلسطيني في قطاع غزة، رشاد عابد، العالم العمل على كشف مصير آلاف الأسرى الذين اعتقلهم الجيش الإسرائيلي خلال عملياته العسكرية في القطاع.

وقال عابد، النازح من حي الشجاعية في وسط القطاع، للجزيرة مباشر إن أفراد عائلته أصبحوا بين شهيد وأسير، وإن نحو 15 من أبناء العائلة “اعتقلهم الجيش الإسرائيلي من داخل غزة ولا يعرف أحد مصيرهم”.

وأوضح عابد، أن أفراد عائلته الخمسة عشر اعتُقلوا من داخل مجمع الشفاء الطبي، خلال العملية العسكرية المباغتة لجيش الاحتلال الإسرائيلي في مارس/آذار الماضي، التي أدت إلى استشهاد واعتقال عدد كبير من الفلسطينيين.

وأضاف: “لا نعرف عن المعتقلين شيئًا، ونناشد الصليب الأحمر والمؤسسات الدولية، التدخل من أجل معرفة مصيرهم”، لافتًا إلى أنه ينتظر خروج أي أسير لمعرفة أي خبر عن أفراد عائلته، وعن أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار عابد إلى أن “عددًا كبيرًا من أفراد عائلته استشهدوا في قصف إسرائيلي لبلدة الزوايدة قبل يومين”، وقال: “نسمع أهوالًا عن طبيعة حياة الأسرى داخل سجون الاحتلال”.

واستكمل: “حياة الأسرى من غزة مأساة، والتعذيب يستمر لشهور، ونحن نريد معرفة مصير أسرانا”، متسائلًا: “لأي وقت سيبقى مصيرهم مجهولًا؟ وهل من المستحيل معرفة مصيرهم؟”.

واتهم عابد، المجتمع الدولي بالنفاق، قائلًا: “الجميع يتحدث عن حقوق الإنسان، فهل حقوق الإنسان للأوربيين فقط؟! نحن لنا حقوق مثل جميع سكان العالم”.

المصدر : الجزيرة مباشر