وسط هتافات مناهضة.. نتنياهو: سيف داود بيدنا ونشن حربا شعواء على أعدائنا (فيديو)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن “الحرب في غزة معركة من أجل استمرار وجود إسرائيل”.

وأضاف نتنياهو، خلال إحياء مراسم يوم الذكرى في “جبل هرتسل”، حيث تقع المقبرة العسكرية الرئيسية لإسرائيل “الحرب تدور حول التالي: إما نحن، إسرائيل، وإما هم، وحوش حماس. إما الوجود والحرية والأمن والازدهار، أو الفناء والمذبحة والاغتصاب والعبودية”.

وتجنب نتنياهو الأسئلة المتعلقة بمسؤوليته السياسية، فصوّر الحرب على أنها مواجهة مع طهران توقعها منذ مدة طويلة.

وتابع نتنياهو قائلا إن “الانتصار على حماس يعني إعادة جميع الرهائن إلى الوطن، وهذا النصر من شأنه أن يضمن وجودنا ومستقبلنا. سيف داود بيدنا، ونشن حربا شعواء على أعدائنا”.

يشار إلى أن إسرائيل أحيت اليوم الاثنين، “يوم الذكرى” السنوي للجنود الذين سقطوا في حروبها، ومن سمّتهم “ضحايا الأعمال الإرهابية”.

وفي المقابل هتف إسرائيليون ضد وزراء من حكومتهم منهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، خلال مراسم إحياء ذكرى الجنود القتلى منذ عام 1948.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن المراسم أُجريت في عدة مقابر على رأسها المقبرة العسكرية بجبل هرتسل في القدس الغربية، حيث ألقى نتنياهو كلمته، التي شهدت مغادرة بعض الحاضرين اعتراضًا على مضمونها.

وتتهم المعارضة ومحتجون وعائلات أسرى نتنياهو، بالفشل في تحقيق الأهداف الرئيسية المعلنة للحرب، وهي القضاء على حركة حماس وعودة الأسرى الإسرائيليين من غزة.

كما حملت المعارضة وزراء نتنياهو، وفي مقدمتهم بن غفير وسموتريتش، مسؤولية عدم إبرام اتفاق مع حماس لتبادل الأسرى ووقف إطلاق النار، عبر تهديد نتنياهو بإسقاط حكومته بالانسحاب منها.

وقتل أكثر من 700 من قوات الأمن الإسرائيلية، منهم 620 جنديا، منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بحسب وزارة الدفاع الإسرائيلية، واستشهد نحو 35 ألف فلسطيني في العدوان حتى الآن، بحسب بيانات وزارة الصحة في غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات