“جزئيا وبشروط”.. طالبان تعيد فتح مدارس للفتيات في أفغانستان

شروط تتعلق بالمناهج

حفل تخرج الطالبات من إحدى دور العلوم في كابل (الجزيرة مباشر)
حفل تخرج طالبات في إحدى دور العلوم في كابل (الجزيرة مباشر)

ترتدي الفتاة الأفغانية ليدا حجابها الأسود، وتذهب رفقة أختيها إلى إحدى المدارس الدينية التي عادت للعمل بعد انقطاع، وتقول للجزيرة مباشر “أنا سعيدة لأنني استطعت العودة إلى مقاعد التعليم أخيرا”.

وأضافت “أنا أدرس في الصف العاشر، وتدرس أختاي في الصف الثامن والسابع، ونحن سعيدات جدا لأننا نذهب إلى المدرسة الدينية”.

وعاد عدد كبير من الفتيات الأفغانيات إلى مقاعد الدراسة من خلال المدارس الدينية التي أغلقت مؤقتا في بداية وصول حركة طالبان للحكم، ثم فُتحت للدراسة مرة أخرى في الفترة الأخيرة.

“العلوم العصرية”

واسترسلت ليدا تشرح المنهج الدراسي في المدارس الدينية “نحن ندرس مواد القرآن الكريم، والتجويد، والتفسير، والآداب والأخلاق، واللغة العربية، إضافة إلى مادتي اللغة (الفارسية) و(البشتو)”.

ولكن الطالبة الأفغانية عبرت عن حزنها لعدم شمول المنهاج الدراسي اللغة الإنجليزية والعلوم والرياضيات والكمبيوتر، وهي مواد يطلق عليها في أفغانستان “العلوم العصرية”.

إحدى المدارس الخاصة في كابل
إحدى المدارس الخاصة في كابل

المدارس النظامية ما زالت مغلقة أمام الفتيات

ومنذ عودة حركة طالبان إلى سدة الحكم في أفغانستان عام 2021، مُنعت الفتيات من مواصلة دراستهن بعد الصف السادس الابتدائي، وشكل هذا القرار صدمة للمجتمع الأفغاني عموما وللفتيات خصوصا، وأثار انتقادات أممية وحقوقية.

وأشارت نجيبة وهي مديرة إحدى المدارس الحكومية النظامية، إلى أنها كانت تأمل السماح بعودة الفتيات إلى الدراسة هذا العام، معربة عن أسفها لأنها لم تسمع بأي جديد في هذا الشأن من الوزارة.

أطفال أفغان يحضرون فصلًا دراسيًا بمدرسة في الهواء الطلق في منطقة مهمند دارا بمقاطعة ننكرهار
أطفال أفغان يحضرون حصة دراسية بمدرسة في الهواء الطلق بمنطقة مهمند دارا بمقاطعة ننغرهار (الفرنسية)

شروط للموافقة على افتتاح المدارس الدينية

من جانبه أكد شمس الحق، الموظف في وزارة التربية والتعليم، منح العديد من الموافقات هذا العام لافتتاح مدارس دينية خاصة للبنات، علاوة على منح موافقة لبعض المدارس الخاصة الموجودة مسبقًا، مضيفًا للجزيرة مباشر أنها تقدمت بطلب موافقة لافتتاح قسم خاص داخلها للتعليم الديني للفتيات من الصف السابع وحتى الحادي عشر.

وأوضح شمس الحق أن هذه الموافقة تُمنح بناء على عدة شروط تتعلق بالمناهج التي تقتصر على العلوم الدينية واللغات المحلية، فضلًا عن شروط تتعلق بالحجاب، وعدم الاختلاط بين الجنسين في الصفوف الدراسية.

أطفال أفغان يتلقون دروسهم في إحدى مدارس مقاطعة ننغرهار (الفرنسية)

دار العلوم.. البديل الرسمي للجامعة

وقد استمرت المعاهد الدينية التي تسمى دار العلوم في استقبال الفتيات اللواتي استطعن اجتياز جميع صفوف المدرسة الدينية للدراسة في المرحلة العليا، وهي مرحلة تشتمل على عامين دراسيين، وتصبح خريجاتها معلمات في المدارس الدينية.

يذكر أن دور العلوم تقتصر على التخصصات الدينية واللغة العربية فقط، وقد كانت منتشرة منذ سنوات في جميع أنحاء البلاد، ولكن الطلب قد تزايد للالتحاق بها من قبل الفتيات بعد قرار إغلاق الجامعات.

المصدر : الجزيرة مباشر