“شمعة أمل في ظلمة اللجوء”.. قصة سوري حوّل خيمته إلى مصنع ألبان (فيديو)

حلم الاكتفاء الذاتي

وسط ظروف قاسية يعيشها النازحون السوريون في إدلب يواجهون فيها نقصًا حادًّا في فرص العمل والموارد، ابتكر أسعد أبو محمود حلًّا لتأمين لقمة العيش لعائلته وتحقيق حلم الاكتفاء الذاتي.

ففي خطوة تحدّى فيها الصعاب، لجأ أبو محمود إلى تحويل خيمته المتواضعة إلى مصنع صغير لصناعة الألبان والأجبان.

حلم الاكتفاء الذاتي

قال أبو محمود بفخر “في ظل نقص فرص العمل والموارد الشحيحة هنا، لم يثنني شيء عن تحقيق حلمي بإنشاء مشروع خاص بي يوفر لنا مصدرًا للرزق والاكتفاء الذاتي”.

يصف أبو محمود مراحل صناعة الجبن التي قد تبدو بسيطة، لكنها تتطلب الخبرة والاحترافية، قائلًا “كان مشروعي بمثابة شمعة أمل في ظلمة اللجوء، ووسيلة فعالة لتحسين مستوى معيشتنا وتحقيق ربح مادي يسد احتياجاتنا الأساسية”.

ولا تخلو رحلة أسعد أبو محمود من التحديات والعقبات، إذ يواجه أحيانًا نقصًا في بعض المواد الأوّلية والأقمشة اللازمة لصنع الجبن. كما يشكل فصل الشتاء القارس في إدلب تحدّيًا كبيرًا يصعب معه الاستمرار في العمل بسبب قساوة الجو.

لكن هذه الصعاب لم تنَل من عزيمة وإرادة أسعد وتصميمه على النجاح، فهو يحلم بتوسيع مشروعه وتأسيس مصنع أكبر في مبنى مغلق يحميه من عوامل الطقس القاسية ويتيح له الإنتاج على مدار العام.

المصدر : الجزيرة مباشر