بقصف عنيف.. جيش الاحتلال يعلن بدء عملية عسكرية موسعة في جباليا (فيديو)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، شروعه في عملية عسكرية “موسعة” في قلب مخيم جباليا شمالي قطاع غزة، تزامنا مع استمرار عملية أخرى شرق مدينة رفح جنوبي القطاع.

وقال جيش الاحتلال في بيان “ضمن تعميق النشاط في منطقة جباليا، بدأت قوات الفرقة 98 الليلة الماضية بالعمل في قلب المخيم”.

وأضاف “جنود مجموعات القتال التابعة لألوية 7 والمظليين و460 خاضوا على مدار آخر 24 ساعة معارك شرسة في مواجهة عشرات الخلايا المسلحة، وقضوا على عدد كبير من المسلحين”، على حد قوله.

معطيات إسرائيلية كشفت مؤخرا عن تلقي 2000 جندي إسرائيلي مساعدة الطب النفسي (رويترز)
معطيات إسرائيلية كشفت عن تلقي نحو 2000 جندي إسرائيلي مساعدة الطب النفسي (رويترز)

مقتل جندي إسرائيلي

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل جندي خلال معارك مع الفصائل الفلسطينية جنوبي قطاع غزة مساء أمس الثلاثاء.

وبذلك، ارتفع العدد المعلَن لجنود الجيش القتلى منذ اندلاع الحرب إلى 621، بينهم 273 خلال المعارك البرية التي بدأت في 27 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وفق معطيات الجيش على موقعه الإلكتروني.

وفي سياق متصل، زعم الجيش في بيانه أن قواته استهدفت “خلية أطلقت قذائف صاروخية أمس” باتجاه مستوطنة سديروت المحاذية لقطاع غزة.

من جانبها، قالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في منشور على تلغرام، اليوم الأربعاء، إنها قصفت مستوطنة سديروت بمنظومة الصواريخ “رجوم” قصيرة المدى من عيار 114 ملم.

وفي وقت لم يستطع الجيش الإسرائيلي وقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة، قالت إذاعة الجيش في 5 من مايو/أيار الجاري، إن معدل إطلاق الصواريخ من القطاع فاق التوقعات رغم انخفاضه تدريجيا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وتتزامن عملية الجيش الإسرائيلي الجديدة في جباليا مع استمرار عملياته العسكرية في رفح، حيث تواصل قوات الفرقة 162 هجومها شرق المدينة، وفق ما ذكر بيان سابق لجيش الاحتلال.

وخلال مايو الجاري، صعّد الجيش الإسرائيلي حربه على قطاع غزة، وشملت إطلاق عملية عسكرية في رفح قبل نحو أسبوع.

جاء ذلك رغم إعلان حماس، في السادس من مايو، قبولها المقترح المصري القطري لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى.

وادعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن موقف الحركة يهدف إلى “نسف دخول قواتنا إلى رفح” وهو “بعيد كل البعد عن متطلبات تل أبيب”، وفق ما قال.

وصباح اليوم الأربعاء، انسحب الجيش الإسرائيلي من حي الزيتون جنوب مدينة غزة، بعد ستة أيام من شن عملية عسكرية في المنطقة التي شهدت قتالا ضاريا بين قوات الاحتلال ومقاومين فلسطينيين.

وخاضت فصائل المقاومة الفلسطينية بمختلف تشكيلاتها معارك شرسة ضد القوات الإسرائيلية المتوغلة في حي الزيتون، ونشرت مقاطع فيديو تبيّن استهداف أفراد الجيش الإسرائيلي وآلياته.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر