وول ستريت جورنال: تحوُّل حماس إلى تكتيكات حرب العصابات يثير شبح الحرب الطويلة لدى إسرائيل

كتائب عز الدين القسام أعلنت جاهزيتها لخوض حرب طويلة في غزة (أسوشيتد برس)

أفاد تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال أن تحوُّل كتائب عز الدين القاسم، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إلى تكتيكات حرب العصابات يثير شبح الحرب الطويلة بالنسبة لإسرائيل، ولا سيما بعد أن لجأت الكتائب إلى استخدام تكتيكات الكر والفر والضرب بمجموعات أصغر من المقاتلين لإظهار قدرتها على القتال “لأشهر إن لم يكن لسنوات”.

وقال التقرير إنه بعد مرور 7 أشهر من الحرب، لا تزال حماس بعيدة كل البعد عن الهزيمة، مما يثير المخاوف في إسرائيل من أنها تسير نحو حرب مفتوحة وطويلة.

وأضاف التقرير أن قيادة المقاومة ما زالت تستخدم شبكة الأنفاق والخلايا الصغيرة من المقاتلين إلى جانب نفوذها الاجتماعي الواسع داخل المجتمع الغزي، ليس من أجل البقاء فحسب، بل أيضا للنيل من أفراد جيش الاحتلال وقادته.

وقال جندي احتياط إسرائيلي من فرقة “كوماندوز 98” التي تقاتل في جباليا إن حماس تهاجم بشكل أكثر عدوانية، وتطلق المزيد من الأسلحة المضادة للدبابات على الجنود الذين يحتمون في المنازل وعلى المركبات العسكرية الإسرائيلية يوميا.

وتمثل قدرة حماس على الصمود مشكلة استراتيجية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يقول إن الهدف الرئيسي للحرب هو “التدمير الكامل للجماعة الإسلامية الفلسطينية”، على حد قوله.

وتحدث التقرير عن نسبة المخاوف المتزايدة داخل إسرائيل، بما في ذلك داخل المؤسسة الأمنية، من أن دولة الاحتلال ليس لديها خطة متماسكة للقضاء على حماس، وأن الإنجازات التي حققها الجيش سوف تتضاءل.

مقاومون من كتائب شهداء الأقصى في نابلس (رويترز)

وقال شهود عيان إنه مع قيام الجيش الإسرائيلي بنقل الدبابات والقوات إلى رفح، التي وصفها بأنها المعقل الأخير لحماس، شنت حماس سلسلة من هجمات الكر والفر على القوات الإسرائيلية في شمال غزة.

وتحولت المناطق التي كانت هادئة نسبيا إلى ساحات قتال بعد أن أعلنت إسرائيل، أمس الثلاثاء، أنها استدعت دباباتها لدعمها في المعارك مع عشرات المسلحين، وقصفت أكثر من 100 هدف من الجو، بما في ذلك هدف وصفته بغرفة حرب تابعة لحماس في وسط غزة.

وقال جوست هلترمان، رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجموعة الأزمات الدولية “حماس موجودة بكل مكان في غزة. حماس بعيدة كل البعد عن الهزيمة”.

وخلص التقرير إلى أن إسرائيل تبدو بعيدة عن تحقيق هدف نتنياهو المتمثل في النصر الكامل.

وأضاف “سواء واصلت إسرائيل هجوما واسع النطاق على رفح أم لا، فمن المرجَّح أن تبقى حماس على قيد الحياة وتستمر في مناطق أخرى من القطاع”، وفقا لمسؤولين عسكريين إسرائيليين حاليين وسابقين، وتقديرات استخباراتية أمريكية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وول ستريت جورنال