نتنياهو: مصر تحتجز غزة رهينة

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مصر بأنها تحتجز سكان غزة “رهينة” لرفضها التعاون مع إسرائيل بشأن المعبر الرئيسي للمساعدات، على حد وصفه.

وقال نتنياهو في مقابلة مع شبكة “سي إن بي سي” الأمريكية، إن إسرائيل تدعم “تدفق المساعدات الإنسانية بأقصى حد” عبر معبر رفح.

وأضاف “نريد أن نراه مفتوحا. آمل أن نتمكن من التوصل إلى تفاهم” مع مصر. وقال إن المعبر كان سيفتح أمس لو كان الأمر بيد إسرائيل”، زاعمًا أن “المشكلة ليست منا، نحن لا نعطل فتح معبر رفح”.

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي “آمل أن تأخذ مصر في الاعتبار ما أقوله الآن”، مردفًا “لا ينبغي لأحد أن يحتجز السكان الفلسطينيين رهائن بأي شكل من الأشكال، وأنا لا أحتجزهم رهائن. لا أعتقد أنه ينبغي لأحد أن يفعل ذلك”.

وتأتي أحدث تصريحات نتنياهو في سلسلة من الاتهامات المتبادلة بين القاهرة وتل أبيب بعد اجتياح جيش الاحتلال الإسرائيلي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة والسيطرة على معبر رفح مع مصر.

ودعا وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس في وقت سابق مصر إلى فتح معبر رفح لمنع حدوث أزمة إنسانية في قطاع غزة، في حين أكد وزير الخارجية المصري أن إسرائيل هي المسؤولة عن الأزمة الإنسانية في القطاع.

وأغلقت إسرائيل معبر رفح مع مصر الذي يعد البوابة الرئيسية للبضائع والأشخاص الذين يدخلون غزة، منذ أن أعلن الاحتلال السيطرة عليه في 7 مايو/أيار الجاري.

ورفضت مصر التنسيق مع إسرائيل بشأن معبر رفح، خشية أن تكون السيطرة عليه جزءا من خطة نتنياهو لشنّ هجوم بري واسع النطاق على مدينة رفح التي لجأ إليها أكثر من مليون غزّي نزحوا من مناطق أخرى.

من جهته، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، الثلاثاء، إن سيطرة إسرائيل على المعبر تعرض عمال الإغاثة وسائقي الشاحنات إلى “مخاطر محدقة”.

واعتبر شكري أنّ “إسرائيل هي المسؤولة الوحيدة عن الكارثة الإنسانية التي يواجهها الفلسطينيون في قطاع غزة حاليا”.

وحذّرت الولايات المتحدة، أكبر حلفاء إسرائيل، من شنّ هجوم على رفح، ودعت إلى إعادة فتح المعبر.

وأسفرت الحرب الإسرائيلية على غزة المستمرة طوال 223 يوما على التوالي أكثر من 35 ألف شهيد، ونحو 79 ألف جريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنّين.

المصدر : الفرنسية