سامي أبو زهري: الاحتلال فشل فشلا ذريعا وجيشه يقاتل بلا رؤية (فيديو)

قال سامي أبو زهري، رئيس الدائرة السياسية لحركة (حماس) في الخارج، إن “الاشتباكات التي دارت بين المقاومة وبين الاحتلال، في أطراف مدينة رفح وفي حي الزيتون وفي جباليا بعد 8 أشهر من الحرب، بهذه الشراسة والقوة، دليل على فشل كل الجهود الإسرائيلية والأمريكية لكسر شوكة المقاومة التي تقاتل وكأنها في اليوم الأول للقتال”.

وأكد أبو زهري في لقاء، مساء الجمعة، مع الجزيرة مباشر أن “الاحتلال فشل فشلًا ذريعًا في إضعاف أو إنهاك المقاومة”، موضحًا أن “اليوم أشرس المعارك في جباليا كما هي في رفح، ما يعني أن نتنياهو يكذب على شعبه عندما يدعي أنه دمر 4 ألوية لحماس من بين إجمالي 5 ألوية”، وأضاف “هناك تخبط كبير لدى الاحتلال وجيشه يقاتل بلا رؤية”.

وأكد أن “حماس لا يمكن كسرها، ولن يتحقق الهدف الأمريكي والإسرائيلي في شطب حركة حماس أو إضعافها”.

الإدارة الأمريكية شريكة في العدوان

وأضاف أبو زهري أن الإدارة الأمريكية شريكة فيما يقوم به الاحتلال بادعاء أن العملية في رفح ليست كبيرة، رغم أن الاحتلال دخل إلى أكثر من نصف المدينة، وهناك حالة نزوح مستمرة منها، لكن الإدارة الأمريكية تحاول التغطية على العدوان وتمده بالسلاح والعتاد.

وتابع بالقول إن “الإدارة الأمريكية كاذبة في الادعاء أنها تريد وقف الحرب، بل هي شريكة في قتل الأطفال والنساء في غزة، وتوفر للاحتلال شحنات السلاح والغطاء السياسي، وهذا ما يجب أن يعرفه شباب الجامعات الأمريكية”.

كما أكد أن المقاومة تعاملت بإيجابية كبيرة مع جهود الوسطاء من مصر وقطر، مضيفًا أن “الكرة في الملعب الصهيوني الذي يؤكد عمليًا أنه غير معني بالتوصل إلى أي اتفاق، ويرغب في استمرار حرب الإبادة في غزة”.

نزوح مستمر من رفح
نزوح مستمر من رفح (رويترز)

الاحتلال مزق مقترح الهدنة

وأضاف أبو زهري أن “الاحتلال الصهيوني مزق عمليًا الورقة التي قدمها الوسطاء، والتي قبلت بها حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية، من خلال إقدامه على اجتياح مدينة رفح، ومسلسل الاجتياحات في مختلف مناطق قطاع غزة خاصة في حي الزيتون وفي جباليا برًا وجوًا”.

وأضاف أن كتائب القسام مستعدة لأي مواجهة مهما طال أمدها، مؤكدًا أنه “طالما أن الاحتلال مصمم على الاستمرار، فنحن جاهزون لهذه المواجهة”.

وشدد على أن القبول بمقترح للتوصل إلى هدنة “ليس من منطلق ضعف وإنما من منطلق الحرص على تجنيب شعبنا ويلات حرب الإبادة التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني”.

المقاومة تطالب بفتح كل المعابر
المقاومة تطالب بفتح المعابر كلها (رويترز)

الميناء ليس بديلًا للمعابر

ورفض أبو زهري أن يكون فتح الميناء لتوصيل المساعدات لقطاع غزة بديلًا عن فتح المعابر اللازمة لوصول المساعدات إلى القطاع تحت إشراف فلسطيني.

كما أكد أبو زهري رفض المقاومة أن يكون فتح ميناء غزة لإيصال المساعدات غطاء لوجود أي قوات عسكرية في قطاع غزة، أو بالقرب منه.

وأضاف أبو زهري أن دخول هذه المساعدات للقطاع “لا ينفي المسؤولية الأمريكية عن حرب الإبادة التي تشنها إسرائيل على أهلنا في قطاع غزة”، موضحًا أن “واشنطن تقدم بعض المساعدات الإغاثية لغزة في الوقت نفسه الذي تقدم فيه كل المساعدات العسكرية لجيش الاحتلال لمواصلة الحرب في غزة”.

وأوضح أبو زهري أن “مصداقية الإدارة الأمريكية مرهونة بوقف إمدادات السلاح لجيش الاحتلال الصهيوني، ووقف العدوان الذي يشنه على قطاع غزة”.

المصدر : الجزيرة مباشر