“عودة ضخ المياه” تحيي آمال المزارعين في ريف إدلب بعد 12 سنة من الجفاف (فيديو)

بعد عِقد قاسٍ

عادت الحياة إلى أراضي سهل الروج الزراعية بريف إدلب، شمالي سوريا، وذلك بعد أن استأنفت مديرية الموارد المائية ضخ المياه من محطة دركوش إلى قنوات الري في المنطقة، وهو ما أحيا آمال المزارعين بعد انقطاع دام 12 عامًا.  

وفي هذا الصدد، قال المهندس جهاد سواق للجزيرة مباشر “عادت الحياة إلى واحة سد البالعة بعد انقطاع دام 12 عامًا، حيث تم تفعيل السد من جديد وصيانة 5 مضخات تمتد من دركوش إلى عين الزرقاء؛ مما سمح ببدء ضخ مياهها لري 4 آلاف هكتار من الأراضي في سهل الروج”.

وأوضح سواق أنه توجد خطط جاهزة لري المحاصيل الحقلية “العشبية” كالقمح والشعير، وبعض الأعشاب العطرية، فضلًا عن زراعة القطن ومحاصيل أخرى كالذرة ودوار الشمس في الأيام المقبلة.

وشدد على أن عودة الري ستساهم بشكل كبير في تحسين إنتاجية أراضي سهل الروج؛ مما سينعكس إيجابًا على دخل المزارعين.

عودة ضخم المياه للشمال السوري يحيي آمال المزارعين
عودة ضخ المياه إلى الشمال السوري تحيي آمال المزارعين (الجزيرة مباشر)

عودة ضخ المياه

من جانبه، وصف المزارع حمد المصيطف السنوات الماضية بأنها كانت قاسية على المزارعين، حيث عانت أراضيهم من نقص حاد في المياه، مشيرًا إلى أن الاعتماد على الأمطار فقط لم يكن كافيًا لتلبية احتياجات الزراعة في المنطقة؛ مما أدى إلى انخفاض الإنتاجية وزيادة التكاليف عليهم.

وعبر عن سعادته الغامرة بعودة ضخ المياه، مؤكدًا أن ذلك أعاد الحياة إلى أراضيهم وجعلهم قادرين على زراعة الخضراوات الصيفية بكثرة، لافتا إلى شعور المزارعين بالأمل والتفاؤل اتجاه المستقبل، آملا استمرار تدفق المياه لضمان مستقبل زراعي مستقر في المنطقة.

عودة ضخم المياه للشمال السوري يحيي آمال المزارعين
عودة ضخ المياه إلى الشمال السوري تحيي آمال المزارعين (الجزيرة مباشر)

من جهته، أكد المزارع أحمد ربا، أن عودة ضخ المياه من سد البالعة أعطت الأمل للمزارعين بالعودة إلى أراضيهم بعد سنوات من الهجرة بسبب نقص المياه، معبرًا عن تفاؤله جراء هذه الخطوة التي ستساهم مستقبلا في تحسين الأوضاع المعيشية للمزارعين.

وشدد على أن عودة ضخ المياه ساهمت بشكل كبير في إحياء سهل الروج من جديد، مؤكدًا أن المياه هي أساس الزراعة، مشيرًا إلى بدء زراعة مختلف أنواع الخضراوات بفضل توفر المياه.

المصدر : الجزيرة مباشر