أكسيوس: نتنياهو يمنع اجتماعات رؤساء الأجهزة الأمنية الإسرائيلية مع مسؤولين أمريكيين

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (رويترز)

نقل موقع “أكسيوس” عن مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو منع قادة من جهازي المخابرات والأمن الإسرائيليين من الاجتماع مع المسؤولين والمشرعين الأمريكيين مرات عدة منذ بدء الحرب في غزة.

وأوضح الموقع أن نتنياهو يحاول من خلال هذه الإجراء السيطرة على ما يسمعه السياسيون والدبلوماسيون الأمريكيون من نظرائهم الإسرائيليين، في وقت تنقسم فيه حكومته بشدة حول استراتيجيتها الحربية، وتزداد العلاقات مع الولايات المتحدة توترًا.

وأضاف الموقع أن أحدث مساعي نتنياهو للسيطرة على الرسائل المتعلقة بالحرب جاء قبل 3 أسابيع خلت، عندما منع مديري “الموساد” و”الشين بيت” (جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي) ووكالات الاستخبارات والأمن من الاجتماع مع السيناتور الجمهوري الأمريكي عن ولاية فلوريدا ماركو روبيو.

وقال مسؤولون أمريكيون إن روبيو الذي يشغل منصب نائب رئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، قام بزيارة لإسرائيل الشهر الماضي.

ورأى المسؤولون الأمريكيون وبعض منتقدي نتنياهو في إسرائيل أن مواقف نتنياهو علامة على وجود شكوك متزايدة لديه بشأن المؤسسة الاستخبارية والعسكرية والأمنية الإسرائيلية، التي لديها وجهات نظر متباينة حول كيفية قيام رئيس الوزراء بتنفيذ خططه الحربية.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال اجتماع مجلس وزراء الحرب في تل أبيب

ويعتقد قادة هذه الوكالات أن إسرائيل بحاجة إلى صياغة استراتيجية أكثر وضوحًا لغزة ما بعد الحرب، وأنه يجب أن يكون هناك دور ما للسلطة الفلسطينية بمجرد هزيمة “حماس”، وفق زعمهم.

بالمقابل يرفض نتنياهو الحاجة إلى أي نوع من الاستراتيجيات حتى هزيمة “حماس”، ويعارض أن يكون للسلطة الفلسطينية دور قيادي في مرحلة ما بعد “حماس” في غزة.

ويعتقد بعض القادة الأمنيين في إسرائيل أن اتخاذ نتنياهو لمثل هذه القرارات بشأن الحرب تحرّكه اعتبارات سياسية، واعتماده على الأحزاب اليمينية المتطرفة التي تريد الإطاحة بالسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، وإعادة احتلال غزة.

يذكر أنه على مدى عقود، التقت وفود “الكونغرس” وكبار المسؤولين في البيت الأبيض ووزارة الخارجية الذين زاروا إسرائيل بشكل روتيني مع رؤساء أجهزتها العسكرية والأمنية.

وقال مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون إن المسؤولين الأمريكيين عادة ما ينظرون إلى رؤساء الوكالات على أنهم يتمتعون بالمصداقية والمهنية.

وخلال الأشهر القليلة الماضية، حاول نتنياهو الذي يعد المسؤول المباشر عن “الموساد” و”الشين بيت” الذي يجب أن يوافق على اجتماعاتهما مع السياسيين والمسؤولين الأمريكيين، منع العديد منها.

وقال مسؤول إسرائيلي إن وفدًا واحدًا فقط من “الكونغرس” زار إسرائيل وعقد اجتماعات مع مديري “الموساد” و”الشين بيت”، وهو انخفاض كبير عما كان عليه قبل الحرب.

المصدر : الجزيرة مباشر + موقع أكسيوس الأمريكي