بوليتيكو: إدارة بايدن قلقة من قدرة حماس على تجنيد الآلاف خلال الأشهر الماضية

قادة جيش الاحتلال فشلوا في السيطرة على غزة بعد ثمانية أشهر من القتال ضد فصائل المقاومة (هيئة البث الإسرائيلية)

كشفت مجلة بوليتيكو الأمريكية أن مجموعة من كبار المسؤولين في إدارة الرئيس جو بايدن كثفوا من انتقاداتهم العلنية تجاه السياسة التي اعتمدتها إسرائيل في حربها على قطاع غزة.

وأوضحت المجلة أن إدارة بايدن تخشى أن إسرائيل “تهدر بشكل كارثي فرصتها لتحقيق النصر على حماس، وتفوّت أفضل مناسبة للقضاء على سيطرة الحركة على قطاع غزة وتهديدها للشعب الإسرائيلي”.

ووصف كبار المسؤولين الأمريكيين علنا الاستراتيجية الإسرائيلية في غزة بأنها “هزيمة ذاتية”، ومن المرجَّح أن تفتح الباب أمام عودة قوية لحركة حماس.

ويقول المسؤولون الأمريكيون إن الحكومة الإسرائيلية فشلت في السيطرة على أجزاء من غزة بعد تطهيرها، وحولت العالم ضدها من خلال قصف الأحياء المدنية ومنع دخول المساعدات الإنسانية القليلة إلى غزة.

وأوضحت المجلة أن الإدارة الأمريكية سعت على مدى أشهر كاملة لدفع إسرائيل بهدوء إلى تغيير الطريقة التي تنتقم بها من حماس بسبب هجومها في السابع من أكتوبر/تشرين الأول.

وأضافت أن الإحباط الناتج عن مشاهدة إسرائيل ترفض تغيير مسارها قد انتشر بشكل متزايد، وهو ما عبّر عنه الكثير من الساسة الأمريكيين علنا مما أسهم في اتساع الهوة بين واشنطن وتل أبيب.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية “نريد تشجيع التركيز بشكل أعمق على العلاقة بين العمليات العسكرية الجارية ونهاية اللعبة الاستراتيجية”، مضيفا أنه سيجري “مواصلة الضغط على هذه النقطة”.

وأضاف المسؤول نفسه أن مستشار الأمن القومي جيك سوليفان استغل زيارته لإسرائيل ولقاءه مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي، لمناقشة كيف يمكن أن تؤدي العمليات العسكرية المدروسة إلى نجاح “قابل للتحقيق ودائم” ضد حماس.

وفي مقابلة مع شبكة (سي إن إن) أمس الثلاثاء، قال نتنياهو “علينا أن نتخلص من حماس وإلا لن يكون هناك مستقبل لغزة”.

وأكدت المجلة أن المعلومات الاستخبارية الأمريكية الأخيرة تثير مخاوف متزايدة من أن مثل هذه النتيجة غير ممكنة.

قادة البنتاغون يشككون في تحقيق  النصر الكامل لإسرائيل ضد حماس (رويترز)

وأضافت أن مسؤولي إدارة الرئيس بايدن ينتابهم قلق متزايد من قدرة حماس على تجنيد آلاف المقاومين خلال الأشهر القليلة الماضية في زمن الحرب، وهو ما سمح للمقاومة بالصمود أمام أشهر من الهجمات الإسرائيلية المتواصلة.

ووفقا للتقارير الاستخبارية الأمريكية، فإن 30% إلى 35% فقط من مقاتلي حركة حماس قُتلوا، في حين أن 65% من أنفاقها لا تزال سليمة.

والأسبوع الماضي، قال نائب وزير الخارجية كيرت كامبل إن “النصر الكامل” لإسرائيل ضد حماس غير مرجَّح.

ويوم الاثنين الماضي، انتقد شارل كيونتن براون -رئيس هيئة الأركان المشتركة- إسرائيل لفشلها في حماية المدنيين في غزة، ومنع حماس من العودة إلى الأماكن التي كانت تسيطر عليها في السابق.

وقال براون للصحفيين “ليس عليك فقط الدخول والقضاء على أي خصم تواجهه، بل عليك الدخول والسيطرة على المنطقة ثم عليك تحقيق الاستقرار فيها”، مضيفا أنه إذا لم يحدث ذلك، فإنه “يسمح لخصمك بالعودة من جديد مما يزيد من صعوبة القتال العسكري مستقبلا”.

المصدر : الجزيرة مباشر + بوليتيكو