الشرطة الإسرائيلية تقمع وتعتقل ناشطين أمريكيين وإسرائيليين احتجوا دعما لغزة (فيديو)

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية عدة أشخاص اليوم الجمعة، خلال وقفة احتجاج لناشطين أمريكيين وإسرائيليين دعمًا للفلسطينيين في غزة أمام القنصلية الأمريكية في القدس.

وأظهر مقطع فيديو، مجموعة من المتظاهرين مقيدين بعضهم ببعضهم خارج القنصلية الأمريكية والشرطة الإسرائيلية تطارد النشطاء وتفرّقهم وتعتقل بعضهم.

وقال النشطاء في بيان مكتوب إنهم يدعون الولايات المتحدة إلى “التوقف عن تسليح حرب الإبادة الجماعية التي تشنّها إسرائيل” في إشارة إلى الأسلحة الأمريكية التي يتم تزويد إسرائيل بها.

“غزة حبيبتي” نشطاء أمريكيون وإسرائيليون يحتجون دعمًا للفلسطينيين (رويترز)

“غزة حبيبتي”

وأظهر مقطع الفيديو، مجموعة من النشطاء الأمريكيين والإسرائيليين وهم يتظاهرون دعمًا للفلسطينيين في غزة، أمام القنصلية الأمريكية في القدس، ويهتفون لتحرير فلسطين.

وبيّن الفيديو الناشطين وهم مقيدون بالسلاسل للالتصاق ببعضهم البعض، وقد أخذ بعضهم يعزف الموسيقى، وآخرون يهتفون ويغنون.

وأخذت الشرطة الإسرائيلية تطارد المحتجين وتدفع الناشطين إلى الأرض، وبيّن الفيديو اعتقالات للمحتجين، بعضها تم بطريقة عنيفة من قبل الشرطة الإسرائيلية.

وكان المحتجون يحملون لافتات لدعم غزة، كتب بعضها باللغة العربية، منها “غزة حبيبتي”، و”أوقفوا الإبادة الجماعية.. أوقفوا تسليح الإبادة الجماعية.. التجويع جريمة حرب”.

الشرطة الإسرائيلية اعتقلت عدة أشخاص من المحتجين (رويترز)

وصول الشحنة الأولى من الأسلحة

والأسبوع الماضي، أكدت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية، وصول الشحنة الأولى من الذخيرة التي جمدتها الإدارة الأمريكية إلى إسرائيل، وقالت إدارة بايدن إنها جمدتها، بسبب عملية الجيش الإسرائيلي في رفح.

وتحتوي الشحنة وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال على ذخيرة دبابات ومركبات تكتيكية وقذائف هاون.

وكان مجلس النواب الأمريكي بقيادة الجمهوريين قد أقرّ الخميس الماضي، مشروع قانون يجبر الرئيس جو بايدن على إرسال شحنات أسلحة إلى إسرائيل.

المحتجون طالبوا بوقف تسليح إسرائيل (رويترز)

كما سعى لتوجيه لوم إلى الرئيس الديمقراطي بسبب تأخيره إرسال شحنات قنابل، للضغط على تل أبيب لبذل المزيد من الجهد لحماية المدنيين خلال حربها في غزة.

ويقترح مشروع القانون أن تقوم الولايات المتحدة بتسليم الأسلحة على وجه السرعة لإسرائيل، ولا سيما القنابل ذات الحمولة العالية التي تمت الموافقة عليها ثم عُلِّق شحنها بسبب مخاوف بشأن استخدامها في هجوم بري إسرائيلي شامل على رفح جنوبي قطاع غزة.

ضباط شرطة يعتقلون أحد المتظاهرين أمام القنصلية الأمريكية (رويترز)

وكان بايدن قد هدد قبلها، إسرائيل بأن الهجوم الإسرائيلي على المدينة المكتظة بالنازحين من أجزاء أخرى من قطاع غزة، قد تكون له عواقب على شحنات الأسلحة الأمريكية.

وسعى البيت الأبيض في وقت لاحق إلى توضيح أن الحكومة الأمريكية لن تتخلى عن إسرائيل وأن هذه الشحنة الوحيدة فقط قد توقفت مؤقتا، وقال مستشار بايدن الأمني جيك سوليفان، إن واشنطن ستواصل تقديم المساعدة العسكرية لإسرائيل.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز