القوة المشتركة للحركات المسلحة بدارفور: قوات الدعم السريع لجأت إلى الدعاية الحربية للتغطية على هزائمها

واشنطن حملت الدعم السريع مسؤولية المخاطر التي يتعرض لها نحو مليون سوداني في الفاشر
واشنطن حمّلت الدعم السريع مسؤولية المخاطر التي يتعرض لها نحو مليون سوداني في الفاشر (رويترز)

اتهمت القوى المشتركة للحركات المسلحة التي تقاتل إلى جانب الجيش السوداني، في بيان، قوات الدعم السريع بإطلاق شائعة بأن القوة المشتركة تفاوض الدعم السريع للخروج من مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور.

وأوضح الناطق الرسمي باسم القوة المشتركة للحركات المسلحة أحمد حسين مصطفى في البيان، أن قوات الدعم السريع “لجأت إلى نشر هذه الدعاية الحربية الكاذبة للتغطية على الهزائم التي تعرضت لها في ساحات القتال ولرفع معنويات جنودها”.

وأكد المتحدث باسم القوة المشتركة للحركات المسلحة بدارفور أنهم “لن يدخروا جهدا في سبيل حماية المدنيين وممتلكاتهم”، ومقاومة وحشية ما وصفها بمليشيا الدعم السريع “حتى تحقيق النصر الكامل وتطهير البلاد من دنس المرتزقة”، على حد تعبيره.

كما وجّه خطابه إلى مواطني مدينة الفاشر، طالبا منهم عدم الالتفات إلى مثل تلك الشائعات، والبقاء في البيوت ومراكز الإيواء في المناطق الآمنة، مشيرا إلى أن “المدينة وكل السودان في أيدٍ أمينة بفضل القوات المشتركة والقوات المسلحة السودانية والمستنفرين من أبناء الوطن المخلصين”.

المصدر : الجزيرة مباشر