“هددوني بالاغتصاب”.. الأسيرة الفلسطينية المحررة هالة القدرة تروي فظائع ما تعرضت له في سجن الدامون (فيديو)

قد يعتقد البعض أن الخروج من غزة التي تعاني حربا مستعرة منذ 8 أشهر يُعَد خطوة ولو مؤقتة للنجاة، لكن مع الأسيرة الفلسطينية المحررة هالة القدرة، كان الأمر مختلفا، فقد بات أقصى أمانيها العودة إلى غزة بحربها ودمارها ومعاناتها هربا من التعذيب داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وعبّرت الأسيرة المحررة عن ذلك بقولها “سعدت عندما عرفت أني سأعود إلى غزة”.

وتحدثت هالة للجزيرة مباشر عن يوم اعتقالها قائلة إن جيش الاحتلال اقتحم منزل عائلة خطيبها، وفصل النساء والأطفال عن الرجال، وحقق ميدانيا مع جميع الموجودين بالمنزل، وهددها بالاغتصاب على مسمع جميع الموجودين في حال لم تقدّم معلومات تتعلق بفصائل المقاومة.

وذكرت أنها تعرضت أكثر من مرة للتفتيش العاري الذي عادة ما تجريه مجندات إسرائيليات، كما تعرضت للضرب المبرح والتعذيب بالعصي والأسلحة وأدوات كهربائية في مختلف مناطق الجسد، مما تسبب لها في آلام شديدة.

واعتُقلت هالة من منطقة السطر الشرقي بمدينة خان يونس في مارس/آذار الماضي، حيث كانت موجودة في منزل عائلة خطيبها الذي اعتقله الجيش الإسرائيلي مع عدد من أفراد عائلته بعد حصار منزلهم لأيام.

وأضافت “بعد التحقيق جرى اعتقالي ونقلي معصوبة العينين إلى أكثر من جهة، وتعرضت خلال عمليات النقل للضرب والتعذيب الشديدين، وبقيت 14 يوما في موقع عسكري للجيش”.

وتابعت “جنود الاحتلال كانوا يتعمدون ضرب الشخص الأضعف من بين المعتقلين بطريقة أشد وأقوى من الآخرين، وفي حال تعبيرنا عن الألم كان يزداد التعذيب، والجنود كانوا دائما يهددون باغتصاب النساء ويتلفظون بكلمات بذيئة بحق المعتقلين”.

وبيّنت أن فترة احتجازها كانت في البداية في موقع عسكري قريب من مدينة القدس، ونُقلت لاحقا إلى سجن الدامون، ثم أعيدت قبل الإفراج عنها إلى الموقع العسكري ذاته.

وبسؤالها عن رسالتها إلى العالم، أجابت باكية “إنقاذ آلاف الأسرى المدنيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي الذين جرى اعتقالهم من داخل قطاع غزة خلال العمليات العسكرية”، مؤكدة أن أوضاع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال صعبة للغاية.

وكانت وزارة الأسرى والمحررين بغزة قد ذكرت أن معظم أسرى القطاع لدى الاحتلال الإسرائيلي يقبعون في سجون ومعسكرات سرية وسط تعتيم غير مسبوق، وطالبت بتحقيق دولي في جرائم الاحتلال بحق الأسرى وفتح المعتقلات أمام المنظمات الدولية، وحمّلت في الوقت نفسه “الاحتلال والإدارة الأمريكية المسؤولية عن الجرائم المستمرة بحق الشعب الفلسطيني”.

المصدر : الجزيرة مباشر