أكثر من 50% من المصابين به يموتون في غضون أيام.. ماذا تعرف عن الفطر الأسود؟

أحد المصابين بالفطر الأسود أثناء تلقيه العلاج (رويترز)
أحد المصابين بالفطر الأسود أثناء تلقيه العلاج (رويترز)

عدوى فطرية تتسبب في اسوداد البشرة حول الأنف أو تحول لونها، وتُصيب المريض بضعف الرؤية أو ازدواجها، وآلام في الصدر وصعوبات في التنفس وسعال مصحوب بالدم. هذا باختصار ما يتسبب به “الفطر الأسود”. فما أسبابه وماذا نعرف عنه؟

ما هو الفطر الأسود؟

الفطر الأسود مصطلح دارج يُستخدم في وصف مرض الفطار العفني، وهو عدوى فطرية نادرة تصيب المرضى الذين يعانون من نقص شديد في المناعة.

وأشارت دراسة بحسب موقع (بي بي سي) البريطاني، إلى أن هذا المرض يؤدي إلى وفاة أكثر من 50% من المصابين به في غضون أيام.

ووفقا للدكتور أحمد الحاج، استشاري الأنف والأذن والحنجرة، لا تنتقل عدوى الفطر الأسود من شخص إلى آخر. ويشير إلى أن هذه الفطريات موجودة في أجسامنا بالفعل، ولكن الجهاز المناعي الطبيعي يقوم بتكبيلها، وعند انهيار الجهاز المناعي تبدأ هذه الفطريات في مهاجمة الجسم.

وأشار الحاج، في تصريحات لموقع الجزيرة مباشر، إلى أن “الفطر الأسود” في الغالب يصيب الجيوب الأنفية، ثم ينتشر إلى حجاج العين والدماغ، وتكون الأعراض في البداية سيلان وانسداد الأنف ثم يبدأ تورم أحد جوانب الوجه والعين والألم والصداع والحمى وموت الأنسجة المصابة. ونادرا ما يصيب هذا المرض الرئتين والمعدة والأمعاء والجلد.

اقرأ أيضا:

“مع الحكيم”.. ما أسباب انتشار الفطر الأسود؟

مرض نادر يهدد الحياة.. الهند تكافح انتشار “الفطر الأسود” بين مرضى كورونا

تعد عدوى الفطر الأسود قاتلة إذ يموت أكثر من نصف من يصاب بها ويبلغ متوسط معدل الوفيات 54% (غيتي)

أعراض الفطر الأسود

وأوضح الدكتور تامر الجندي، أخصائي الأنف والأذن والحنجرة، لموقع الجزيرة مباشر، بأن “الفطر الأسود” يصيب الجلد أو المخ أو الجيوب الأنفية أو الرئتين، وأنه محب للأغشية المخاطية ويسبب تجلطات بالأوعية الدموية الصغيرة بها ما يسبب الآثار الخطيرة للإصابة به.

وتنقسم أعراضه على النحو التالي:

الأعراض التنفسية

(سعال، انسداد بالأنف، حمى، آلام بالصدر، ضيق بالنفس، آفات سوداء على جسر الأنف أو داخل تجويف الفم).

الأعراض الجلدية

(بثور، قرح، حمى، آفات مؤلمة ودمامل مسودة).

أعراض العين

ويمكن أن يصيب العين عن طريق الانتشار من الجيوب الأنفية وحينها تكون الأعراض (عدم وضوح الرؤية ، رؤية مزدوجة ، احتقان، إفرازات ممزوجة بالدم).

أعراض الجهاز الهضمى

(إسهال، براز دموى، قيء دموى، مغص بالبطن).

يمكن أن يصيب الفطر الأسود العين عن طريق الانتشار من الجيوب الأنفية (الجزيرة مباشر)
يمكن أن يصيب الفطر الأسود العين عن طريق الانتشار من الجيوب الأنفية (الجزيرة مباشر)

كيف يتم تشخيص الفطر الأسود؟

ويرى الدكتور أحمد الحاج أن المرض يمكن اكتشافه في مراحله الأولى عن طريق فحص ومنظار الجيوب الأنفية (بداية ظهور البقع السوداء في الأنف والجيوب الأنفية) لكل الحالات المعرضه لخطر الإصابة بهذا المرض، وتشمل: متلازمة نقص المناعة البشرية المكتسب (إيدز)، داء السكري (عندما لا يكون سكر الدم تحت السيطرة)، اللوكيميا وسرطان الغدد الليمفاوية (وخصوصا في الأطفال)، استخدام الستيرويدات او مثبطات المناعة لفترة طويلة، والحماض الأيضي (Metabolic acidosis).

هل يصيب الفطر الأسود الأطفال؟

يقول الدكتور تامر الجندي إن هذا المرض نادرا مايصيب الأطفال، ولكن تم رصد إصابات للأطفال الخدج وكذلك الأطفال الذين يعانون من نقص بالمناعة مثل الأطفال المصابين بمرض السكرى وكذلك المرضى المصابين بالسرطان، مشيرا إلى أن كل هذه عوامل مؤهبة لمرض الفطر الأسود مع الأطفال.

طفلة تتلقى العلاج أثناء إصابتها بالفطر الأسود (رويترز)
طفلة تتلقى العلاج أثناء إصابتها بالفطر الأسود (رويترز)

ما علاقة الفطر الأسود بفيروس كورونا؟

ويشير الدكتور أحمد الحاج إلى أن الاهتمام قد زاد بالفطر الأسود أثناء جائحة “كوفيد-19” حيث زادت نسبة الإصابة به نتيجة زيادة استخدام أدوية كبح جهاز المناعة.

كما أشار الدكتور تامر الجندي في السياق ذاته، إلى ظهور بعض الحالات النادرة لإصابات الفطر الأسود مع مرضى كورونا فى الجهاز التنفسى والعين، مؤكدا أن التعامل الجيد مع هذه الحالات مبكرا وإعطاء المريض الأدوية اللازمة، يجنبه التعرض للمضاعفات الخطيرة نتيجة الإصابة بالفطر الأسود.

عند تشخيص المرض بالفطر الأسود يتم التعامل من خلال الطبيب المختص (منصات التواصل)

كيفية العلاج وطرق الوقاية

يشير الأطباء إلى أن “الفطر الأسود” داء يصعب علاجه، ويتطلب في بعض الأحيان العلاج بمضادات الفطريات التي تؤخذ عن طريق الحقن في الوريد، وإجراء جراحة لإستئصال الأنسجة الميتة أو المصابة في الوقت نفسه.

وعند تشخيص المرض بالفطر الأسود يتم التعامل من خلال الطبيب المختص لأخذ علاج فورى وهو مضاد للفطريات إما عن طريق الوريد أو عن طريق الفم، ولكن لابد من ملاحظة المريض جيدا وخاصة مع التسريب الوريدى نظرا لاحتمال حدوث مضاعفات للمريض مع العلاج، ولذلك يفضل أن يتم ذلك بالمستشفيات لمتابعة المريض والتعامل مع أى مضاعفات ناجمة عن التسريب الوريدى لأدوية مضادات الفطريات.

وفي بعض الأحيان قد يتطلب الأمر تدخلات جراحية أو بالمناظير وذلك لإزالة المضاعفات التى تحدث من التهاب الفطر الأسود وخاصة بالجيوب الأنفية والرئتين والمخ.

وللوقاية من الإصابة بالفطر الأسود يجب تجنب إساءة استخدام مركبات الستيرويد، والتحكم بشكل أفضل في السكري، والكشف المبكر الذي يمكن أن يقي من الإصابة بالعدوى الشديدة أو الوفاة.

كما ينصح الأطباء بمراعاة ما يلي:

  • السيطرة على مرض السكر ومتابعته جيدا، لأن المرضى بمرور الزمن تقل مناعتهم ويكونون عرضة للإصابة بالفطر.
  • التعقيم الجيد للآلات الجراحية لعدم انتشار العدوى من مريض لآخر.
  • الاستخدام السليم للاسترويدات أو الكورتيزونات من خلال إشراف الطبيب، لأنها من العوامل التى تضعف المناعة وتكون عاملا مساعدا لتحفيز الإصابة بالفطر.
  • العناية بالجروح المعقمة، لأنه من الممكن أن تصاب الجروح وخاصة بعد الحروق والحوادث الكبيرة بالفطر الأسود.
  • تعزيز جهاز المناعة من خلال متابعة الأطباء المتخصصين والنظام العذائي المتوازن وممارسة الرياضة، لأن نقص المناعة من العوامل المؤهبة للإصابة بالفطر الأسود.
المصدر : الجزيرة مباشر