القسام تستهدف دبابة إسرائيلية وسط جباليا وتقصف جنود الاحتلال بمحاور القتال شمالي غزة (فيديو)

كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أنها استهدفت دبابة ميركافا إسرائيلية وسط مخيم جباليا، في ظل التوغل الإسرائيلي المستمر في أنحاء قطاع غزة.

وقالت كتائب القسام، إنها “دكّت حشودات العدو بقذائف الهاون في محاور القتال شمال قطاع غزة”، ونشرت مقطع فيديو يوضح العملية العسكرية التي خاضتها ضد الجيش الإسرائيلي.

وبيّن مقطع الفيديو، مقاتلين من المقاومة وهم يحضّرون لتلك العمليات الهجومية ويتنقلون بين المباني المهدمة وينصبون المدافع ويجهزون القذائف.

مقاتلون من كتائب القسام يشيرون نحو موقع للجيش الإسرائيلي وهوائي مراقبة (الفرنسية)

وأظهر مقطع الفيديو مقاتلي المقاومة، خلال تنقلهم في أماكن متعددة، وقيامهم بحشو المدافع وتجهيزها بالقذائف المختلفة، ثم استخدامها ضد الأهداف الإسرائيلية المختلفة.

وتنوعت الأهداف التي تم استهدافها من قبل رجال المقاومة، بين آليات وأفراد وغيرها، وبيّن الفيديو تصاعد سحب الدخان من بعض الأهداف التي تم قصفها.

وذكر الفيديو المؤرخ بتاريخ 27 مايو “استهداف دبابة ميركفاه وسط مخيم جباليا ودك حشودات إسرائيلية بقذائف الهاون في محاور القتال شمال قطاع غزة، ولحظات سقوط قذائف الهاون على حشودات العدو شرق مدينة جباليا”.

حماس ترفض التفاوض في ظل منع إسرائيل دخول المساعدات لشمال غزة
مقاتلان من كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس (رويترز)

رشقة صاروخية كبيرة

ويوم الأحد، وللمرة الأولى منذ نحو 4 أشهر، أطلقت، كتائب القسام رشقة صاروخية من مدينة رفح جنوبي القطاع، اتجاه منطقة تل أبيب الكبرى بوسط إسرائيل.

ورغم تراجعها نسبيا، لم يتمكن الجيش الإسرائيلي من وقف إطلاق الصواريخ من داخل القطاع، وقالت إذاعة الجيش في 5 مايو/أيار الجاري، إن معدل إطلاق الصواريخ من غزة فاق التوقعات “رغم انخفاضه خلال الأشهر الـ3 الأخيرة”.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الأحد، أن مقاتلي حركة حماس، أطلقوا صواريخ باتجاه مدينة تل أبيب من مواقع على بعد 800 متر من قواته المتمركزة في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وللمرة الأولى منذ 29 يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت كتائب القسام، الأحد، أنها قصفت تل أبيب برشقة صاروخية؛ ردًّا على المجازر الإسرائيلية بحق المدنيين.

وقال متحدث الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري، في مؤتمر صحفي “مقاتلو حماس أطلقوا صواريخ، اليوم “الأحد” باتجاه وسط البلاد “تل أبيب” وكانوا على بعد 800 متر فقط من قواتنا برفح.

ومنذ 6 مايو/أيار الجاري، تشنّ إسرائيل هجوما بريا على رفح، واستولت في اليوم التالي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي مع مصر؛ مما أغلقه أمام عبور الجرحى والمساعدات الإنسانية الشحيحة أصلًا.

كتائب القسام تعرض صاروخ “قسام” المحلي الصنع خلال عرض عسكري في غزة (رويترز)

“مقاتلو حماس أفرغوا ذخيرتهم”

وأضاف هاغاري قائلا “مقاتلو حماس أفرغوا ذخيرتهم باتجاه قواتنا عندما اقتربت منهم، ثم أطلقوا الصواريخ باتجاه وسط البلاد”.

وزعم أن الجيش الإسرائيلي دمر المنصة التي أطلقوا منها الصواريخ، وأقر بحدوث أضرار مادية، جراء سقوط صواريخ قرب تل أبيب.

وتواجه السلطات الإسرائيلية اتهامات محلية بإخفاء حصيلة أكبر من القتلى والجرحى وسط العسكريين في المواجهات مع الفصائل الفلسطينية في غزة.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر