فؤاد شرف الدين.. رحيل “كابتن” أفلام الحركة في لبنان

الممثل الملقّب “الكابتن”

فؤاد شرف الدين (منصات التواصل)

توفي، اليوم الثلاثاء، نجم أفلام الحركة في لبنان خلال سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، فؤاد شرف الدين، عن عمر ناهز 83 عامًا في العاصمة بيروت، بعد أسابيع من خضوع الممثل الملقّب “الكابتن” لعملية جراحية في الرأس.

وتوفي الفنان اللبناني المولود عام 1941 في أحد مستشفيات بيروت “حيث كان يُعالَج عقب العملية التي خضع لها في رأسه”، حسب ما أفاد بيان لنقابة ممثلي المسرح والسينما في لبنان.

ووصفت النقابة الراحل بأنه “النجم الذي عشق لبنان حتى الرمق الأخير”، وأشارت إلى أنه عولج قبل مدة من بعض الآلام في الكلى وتماثل للشفاء وشارك في عملين تلفزيوني وسينمائي، لكنّ “صحته انتكست بعد ذلك وتبيَّن أنه يعاني ورمًا حميدًا في الرأس، فخضع لعملية استئصال”.

وبعدما تماثل للشفاء، تدهورت حاله فجأة بعد فقدانه الكثير من الدم، فأُدخل المستشفى مجددًا “وكان من المقرَّر أن يخضع غدًا (الأربعاء) لعدد من التحاليل والأشعة لكن المنية وافته”.

نجم من الزمن الجميل

وعبّر المخرج اللبناني شربل خليل عن حزنه لرحيل شرف الدين على منصة إكس، قائلًا “غاب فؤاد شرف الدين.. نجم آخر اختفى من سماء الزمن الجميل”.

ووصفه الإعلامي اللبناني ريكاردو كرم بأنه “لم يكن فنانًا عاديًّا، حاول ضخ الحياة في السينما اللبنانية في الثمانينيات من خلال أفلام الأكشن”.

“الكابتن” أو ضابط الأمن

وذكّر نقيب الممثلين نعمة بدوي عبر صفحته على فيسبوك بأن “النجم الكبير أثرى السينما اللبنانية بالعديد من الافلام وكذلك الشاشة الصغيرة بالعديد من المسلسلات”.

ولاحظ أنه “كان دائمًا يؤدي دور ضابط الامن، لذا لُقّب بالكابتن محافظًا على القانون وعلى هيبة الدولة”.

وقال الممثل اللبناني جان قسيس إن شرف الدين “حاول الارتقاء بالواقع اللبناني المزري إلى مستوى الفن الراقي عبر أفلام الأكشن”.

شهرة واسعة

وحقق شرف الدين شهرة واسعة بأدواره في أفلام الحركة في سبعينيات القرن الماضي وثمانينياته، ومن أهمها “الممر الأخير” و”المجازف” و”القرار” و”نساء في خطر” و”المتوحشون” و”حسناء وعمالقة”. وقد كُرّم أخيرًا بمنحه درع “أيقونة السينما اللبنانية”.

وفي الأعمال الدرامية، شارك في مسلسلات “العقرب” وديالا” و”كيندا” و”زمن الأوغاد” وغيرها.

وفي إبريل/نيسان الماضي، عاده وزير الإعلام زياد المكاري في المستشفى وقدّم له “درع تلفزيون لبنان” وقد كُتبت عليها عبارة “إلى النجم السينمائي فؤاد شرف الدين الذي أحيا صناعة الأكشن في الحرب والسلام”.

وتولى شرف الدين إخراج مسلسل “الدالي” بجزأيه الأول والثاني من بطولة النجم المصري الراحل نور الشريف.

ووصفه الممثل باسم مغنية بأنه “بطل طفولتي”، مضيفًا “عند أول ظهور له على شاشة السينما، كان الناس يبدؤون بالتصفيق والصفير، والجميع يقولون بصوت عال (جاء البطل).. جملة لن أنساها من طفولتي”.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية