للمرة الثالثة.. مراسلون بلا حدود تقدم شكوى ضد إسرائيل أمام الجنائية الدولية

دعوات للالتزام بحماية حرية الصحافة وحقوق الصحفيين والإعلاميين في جميع أنحاء العالم (غيتي)

تقدمت منظمة “مراسلون بلا حدود” للمرة الثالثة بطلب إلى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في جرائم الحرب المرتكبة ضد الصحفيين الفلسطينيين خلال الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة.

وأوضحت المنظمة في بيان، أمس الاثنين، أنها دعت المحكمة إلى “التحقيق في جرائم ارتُكبت بحق ما لا يقل عن 9 صحفيين فلسطينيين بين 15 ديسمبر/كانون الأول 2023، و20 مايو/أيار 2024، بالإضافة إلى أكثر من 100 صحفي فقدوا حياتهم منذ هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي”.

وأضافت المنظمة أن لديها مبررات معقولة لتظنّ أن “بعض هؤلاء الصحفيين وقعوا ضحية جرائم قتل متعمدة، والآخرين وقعوا في هجمات إسرائيلية متعمدة ضد المدنيين”.

وأفرد البيان حيزًا لتصريحات مدير المنظمة، أنطوان برنارد الذي قال إن الإفلات من العقاب يعرّض الصحفيين للخطر ليس فقط في فلسطين بل في جميع أنحاء العالم.

وأضاف برنارد “الذين يقتلون الصحفيين يهاجمون حق المجتمع في الحصول على المعلومات، ويجب محاسبة من يفعل ذلك. وتحقيقًا لهذه الغاية، ستواصل منظمة مراسلون بلا حدود التضامن مع الصحفيين في غزة حتى النهاية”.

وسبق أن تقدمت منظمة مراسلون بلا حدود، بشكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية في نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول 2023 للتحقيق في جرائم الحرب المرتكبة ضد الصحفيين الفلسطينيين.

ووفقًا للمعهد الدولي للصحافة فقد وصل عدد الصحفيين الذين استشهدوا في قطاع غزة إلى 154 صحفيا وصحفية خلال 7 أشهر فقط، مقابل 104 صحفيين قُتلوا في العالم كله خلال الـ56 عاما الماضية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات