مصر.. ردود واسعة بعد استشهاد جندي عند معبر رفح (فيديو)

الحدود المصرية الإسرائيلية (غيتي - أرشيفية)

أثار خبر وقوع تبادل إطلاق نار بين الجيشين المصري والإسرائيلي عند معبر رفح، ردودًا واسعة داخل الشارع المصري.

واستذكر ناشطون الجندي المصري الشهيد محمد صلاح، منفذ العملية التي قتل فيها 3 جنود إسرائيليين عند نقطة حراسة قرب معبر العوجة، العام الماضي، لافتين إلى أن جرأته على التخطيط والانطلاق وحده، ربما تلهم جنودا مثله لا يقبلون ما يحدث على أراضي غزة من إبادة جماعية.

وفي المقابل دعا إسرائيليون عبر منصات التواصل إلى إلغاء اتفاقية كامب ديفيد، الموقعة بين مصر ودولة الاحتلال، وكتب المدون تساحي عبر حسابه بموقع فيس بوك “مصر ستبقى دوما العدو”.

وعلق مدون إسرائيلي آخر بقوله “مصر تقوم بتحصين حدودها وتستعد للحرب ضد إسرائيل. يجب أن نبدأ بضربة استباقية ونعيد سيناء إلى إسرائيل. مصر دولة عدوة”.

وكتب آخر “سيتم إلغاء اتفاق السلام عاجلا أم آجلا وستكون هناك حرب في النهاية”.

وبدورهم رأى مغردون مصريون أن الحادث يكشف بوضوح عن أن قوى داخل الجيش المصري لا تقبل ما يحدث على أرض غزة، مشيرين إلى أن محاولات إخفاء الحقيقة لن تنجح في إخفاء الغضب الشعبي المتزايد ضد الظلم الإسرائيلي.

وفي هذا الشأن كتب الفنان المصري عمرو واكد “دم الفلسطيني مش رخيص ودم أخيه المصري مش رخيص. الرخيص هو من يريد ترخيصهم. وعلينا جميعا استعادة قيمتنا بالاتحاد ضد الظلم والاستبداد”.

وطالب آخرون بضرورة “أن يكون هذا الحدث نداءً لكل أحرار الأمة للوقوف صفًّا واحدًا ضد الاحتلال وداعميه”، منتقدين الصمت الرسمي، في الوقت الذي يصرح فيه الإعلام الإسرائيلي بالواقعة.

في جانب آخر يرى إعلاميون مقربون من النظام المصري، أن القاهرة سترد بكل حسم على أي محاولة لزعزعة أمنها القومي أو السعي لتهجير الفلسطينيين.

وكتب الإعلامي مصطفى بكري “مصر سترد بكل حسم على أي محاولة للمساس بأمنها القومي أو السعي إلى دفع الأشقاء الفلسطينيين لـ”التهجير القسري”.. الحدود المصرية خط أحمر”.

كما كتب الإعلامي نشأت الديهي تغريدة حذفها لاحقا جاء فيها “الجنود المصريون يطلقون النار على القوات الإسرائيلية الموجودة عند معبر رفح الفلسطيني بعد استفزازات إسرائيلية، قلنا ونقول: نحن دعاة سلام لا دعاة حرب لكننا لن نقف مكتوفي الأيدي أمام الاستفزازات الإسرائيلية، وهذا تحذير مصري لإسرائيل بألا تتجاوز الخطوط الحمراء”.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلن المتحدث العسكري المصري استشهاد أحد “العناصر” المكلفة بالتأمين على الحدود المصرية الإسرائيلية.

وقال المتحدث العسكري في بيان إن القوات المسلحة المصرية “تُجري تحقيقا بواسطة الجهات المختصة حيال حادث إطلاق النيران بمنطقة الشريط الحدودي برفح، مما أدى إلى استشهاد أحد العناصر المكلفة بالتأمين”.

المصدر : الجزيرة مباشر