“يوم عصيب”.. 6 هجمات لحزب الله وحرائق بإسرائيل وتضرر مئات المباني منذ بدء التصعيد (فيديو)

ذكرت القناة الـ12 الإسرائيلية، أن وزارة الدفاع، قالت -بعد 8 أشهر من الحرب- إن نحو 930 ضررًا لحقت بالمباني في الجليل الأعلى والغربي، وإن نحو ربع تلك الأضرار سببتها قوات الجيش الإسرائيلي.

وقالت “تقدر مصادر أمنية أنه في المجتمعات التي عانت من أكبر الأضرار، لن يتمكن السكان من العودة إلى منازلهم إلا بعد نحو عام، وأن معظم الأضرار لحقت بالمنازل الخاصة، ونحو ربع الأضرار العامة سببتها قوات الجيش الإسرائيلي”.

وقال التقرير “منذ اندلاع الحرب، نفذ حزب الله أكثر من 3000 عملية إطلاق نار، وتعرضت العديد من البلدات التي تم إجلاء سكانها منها وكانوا يأملون العودة إليها بسرعة إلى أضرار جسيمة”.

جندي إسرائيلي في مكان هجوم لحزب الله على الحدود اللبنانية – 17 إبريل (رويترز)

ضربات مضادة للدبابات

ونقلت عن مسؤول إسرائيلي قوله “كل يوم، بما في ذلك اليوم، هناك ضربات مضادة للدبابات من حزب الله تؤدي إلى تفكيك المنازل، وحتى الآن لا يمكن إعادة تأهيلها لأنها على خط التماس مع العدو”.

وأشار التقرير إلى أن معظم الأضرار (70%) في الشمال لحقت بالمنازل الخاصة، ثم بالمباني العامة (18%)، ولحق الباقي بالبنية التحتية والأصول الأخرى (13%).

وقال “إن نحو ربع الأضرار سببتها قوات الجيش الإسرائيلي في التحركات العملياتية، والباقي بسبب نشاط العدو، وخاصة الصواريخ المضادة للدبابات، ومن بين الأضرار التي تم تحديدها البالغ عددها 930، تم تصنيف 318 على أنها أضرار متوسطة إلى جسيمة”.

رصد قذائف مضادة للدروع

وقالت السلطات الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إنها رصدت إطلاق 3 قذائف مضادة للدروع من لبنان نحو منطقة شتولا الحدودية، من دون وقوع إصابات.

وذكر الجيش الإسرائيلي في بيان “تم إطلاق 3 قذائف مضادة للدروع من لبنان نحو منطقة شتولا الحدودية، دون وقوع إصابات”، وحدث ذلك بالتزامن مع انطلاق صفارات الإنذار في مستوطنات بمنطقة الجليل الأعلى قرب حدود لبنان.

وقال جيش الاحتلال في بيانه “خلال ساعات الليلة الماضية أغارت طائرات حربية لسلاح الجو على عدة أهداف لحزب الله في جنوب لبنان”، وادعى أنها استهدفت مستودع أسلحة ومباني عسكرية في عيتا الشعب والخيام.

وجاءت الغارات بعد يوم عصيب شهدته الجبهة الشمالية لإسرائيل، حيث أعلن حزب الله أنه شنّ 6 هجمات، طالت 4 مستوطنات و3 مواقع عسكرية.

“يوم عصيب وحرائق في إسرائيل”

وأعلن حزب الله -في سلسلة بيانات- أنه شنّ 6 هجمات على مستوطنات ومواقع شمالي إسرائيل، أمس الاثنين، طالت 4 مستوطنات و3 مواقع عسكرية، وتحدث وسائل إعلام إسرائيلية عن اندلاع حرائق في مستوطنات جعلت هذا اليوم “عصيبا” على إسرائيل في جبهة الشمال.

وقال حزب الله إنه، شنّ هجومًا جويًّا ليليًّا بمسيّرات انقضاضية على المرابض المستحدثة لكتيبة المدفعية 411 ‏شرق مدينة نهاريا شمال غربي إسرائيل.

وأضاف أن هذه المسيّرات، استهدفت أماكن استقرار وتموضع ضباط وجنود الكتيبة، وأصابت أهدافها بدقة، حيث أوقعتهم ‏بين قتيل وجريح.

كما تحدث الحزب عن هجومين قصف خلالهما بعشرات ‏من صواريخ الكاتيوشا مستوطنات كريات شمونة وميرون وسفسوفة ‏وتسفعون.

الجيش الإسرائيلي يتعرض لهجمات مستمرة على الحدود من قبل مقاتلي حزب الله
الجيش الإسرائيلي يتعرض لهجمات مستمرة على الحدود من قبل مقاتلي حزب الله (رويترز)

إطلاق صواريخ الكاتيوشا على المستوطنات

وقال إنه استهدف بالأسلحة الصاروخية ثكنة زبدين في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، وأصابها بشكل مباشر، كما هاجم موقع ‏السماقة العسكري في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية وأصابه بشكل مباشر كذلك.

وأشار حزب الله إلى أن مقاتليه رصدوا مجموعة من جنود العدو تدخل إلى أحد المباني شمال شرق مستوطنة المطلّة، واستهدفوهم بالأسلحة المناسبة، موقعين إصابات مؤكّدة.

وفي بياناته، قال حزب الله إن هجماته تأتي “دعمًا لشعبنا الفلسطيني الصامد في غزة وإسنادًا لمقاومته الباسلة، وردا على ‌‏الاعتداءات الإسرائيلية على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة، وخصوصًا الاعتداء الذي طال ‏مستشفى في مدينة بنت جبيل جنوبي لبنان”.

رصد إطلاق صواريخ

ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على كل ما أعلنه حزب الله من هجمات أمس، لكنه أكد بعضها، في بيانات، وقال إنه رصد إطلاق 25 صاروخا من لبنان اتجاه مستوطنة كريات شمونة.

وذكرت القناة الـ12 الإسرائيلية في هذا الصدد أن حريقا كبيرا اندلع بمنطقة مفتوحة في مستوطنة كريات شمونة نتيجة إطلاق صواريخ من لبنان، وأوضحت أن صاروخا مضادا للدبابات أصاب منزلا في منطقة المطلة.

ومنذ 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان مع الجيش الإسرائيلي قصفا يوميا متقطعا عبر الخط الأزرق الفاصل.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر