“صور رفح تصدمنا”.. نجوم كرة القدم العالميون يستنكرون مجازر الاحتلال ويطالبون بحماية الأطفال

أكثر من 35 ألف شهيد في قطاع غزة أغلبهم من الأطفال والنساء
أكثر من 35 ألف شهيد في قطاع غزة أغلبهم من الأطفال والنساء (رويترز)

تستمر مشاركة نجوم الرياضة حول العالم في حملة التضامن مع الفلسطينيين المحاصرين في قطاع غزة، بعد مجزرة الاحتلال الإسرائيلي التي ارتكبها بحق النازحين في رفح أول أمس الاثنين، وكرر مجزرة أخرى أمس الثلاثاء، ليشارك نجوم كبار مثل ديفيد بيكهام وبول بوغبا في الدعوة إلى وقف الحرب على القطاع.

وشارك أسطورة كرة القدم الإنجليزية ديفيد بيكهام عبر حسابه الشخصي على إنستغرام منشورا لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) مكتوبا فيه “صور الأطفال والعائلات المحروقة الخارجة من الخيام التي تعرضت للقصف في رفح تصدمنا جميعا. مقتل أطفال يحتمون في خيام مؤقتة هو أمر غير معقول”.

أما النجم الفرنسي بول بوغبا، فأعاد مشاركة مقطع فيديو عبر حسابه، لطفلة فلسطينية مصابة ترتجف وتبكي من الخوف، معلقا عليها “رجاءً استيقظوا، دعونا نفعل أي شيء. تخيل طفلك يبكي ويرتجف جسده بهذا الشكل”.

ويواصل النجم الألماني من أصول تركية مسعود أوزيل مشاركة في النقاشات المتعلقة بغزة وفلسطين، إذ شارك عبر حسابه على إنستغرام صورة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كُتب عليها “الإرهابي قاتل الأطفال”.

وتفاعل نجوم آخرون مع الصورة الموحدة المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي للفت الأنظار إلى رفح، وشاركها لاعبون كُثر، مثل لاعبي المنتخب الفرنسي ماركوس ثورام وويليام ساليبا وجويل كوندي، ولاعب كرة اليد الدنماركي ميكيل هانسن، ومدرب المنتخب العراقي خيسوس كساس، وغيرهم.

 

 

ويستمر التنديد بالمجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال في رفح جنوبي قطاع غزة، حيث استشهد أكثر من 70 نازحًا خلال 48 ساعة جرّاء القصف الذي استهدف خيامهم.

وقالت وزارة الصحة في غزة ضمن تقريرها الإحصائي اليومي “الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 6 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها إلى المستشفيات 75 شهيدا و284 مصابا خلال الساعات الـ24 الماضية”.

وأضافت “لا يزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم”.

وأشارت الوزارة إلى “ارتفاع حصيلة العدوان الاسرائيلي إلى 36171 شهيدا و81420 مصابا منذ السابع من أكتوبر الماضي”.

ويواصل الجيش الإسرائيلي حربه على غزة لليوم الـ236 على التوالي، التي تسببت في كارثة إنسانية غير مسبوقة، وأدت إلى نزوح أكثر من 85% من سكان القطاع بواقع 1.9 مليون شخص.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع إلكترونية