المغنية البريطانية دوا ليبا تندد بالإبادة الجماعية الإسرائيلية في رفح

المغنية البريطانية دوا ليبا
المغنية البريطانية دوا ليبا (الأوروبية)

أدانت المغنية البريطانية الألبانية الأصل دوا ليبا القصف الإسرائيلي لمخيمات اللاجئين في رفح جنوبي قطاع غزة، ووصفته في منشور على شبكة إنستغرام بأنه “إبادة جماعية” داعيةً متابعيها البالغ عددهم 88 مليونًا إلى “إظهار التضامن مع غزة”.

ونشرت النجمة يوم الثلاثاء صورة لملصق حملة مجموعة “فنانون من أجل وقف إطلاق النار” وأرفقت الصورة بتعليق جاء فيه: “إن حرق الأطفال أحياءً لا يمكن تبريره إطلاقًا.. العالم كله يتحرك لإنهاء الإبادة الجماعية الإسرائيلية.. أظهروا تضامنكم مع غزة لو سمحتم”.

“في انتظار وقف إطلاق النار”

وسبق للمغنية دوا ليبا (28 عاما) التي صدر ألبومها الأخير “راديكال أوبتيميزم- تفاؤل حذر” في مايو/أيار الماضي، أن كتبت في ديسمبر/كانون الأول على إنستغرام أنها تنتظر “بشدة” وقف إطلاق النار.

وكانت دوا ليبا التي درجت على نصرة حقوق الفلسطينيين، قد انتقدت قبل حرب غزة الحالية، تصرفات الجيش الإسرائيلي، ودعت إلى استقلال فلسطين.

وأنشئت مجموعة “فنانون من أجل وقف إطلاق النار” بعد أيام قليلة من الحرب التي شنتها إسرائيل على غزة.

وتضم المجموعة عشرات الممثلين والموسيقيين والفنانين العالميين الذين يطالبون بوقف فوري ودائم لإطلاق النار في غزة، ووقعوا على رسالة مفتوحة موجهة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن.

ومن بين هؤلاء دوا ليبا والمغنية آني لينوكس، وعارضتا الأزياء جيجي وبيلا حديد، والممثلان مارك روفالو ورامي يوسف.

ووقّع نحو 2000 فنان بريطاني، أيضا بينهم الممثلون تيلدا سوينتون وتشارلز دانس وستيف كوغان، على رسالة في أكتوبر/تشرين الأول، طالبوا فيها الحكومة بإنهاء “الدعم العسكري والسياسي للأفعال الإسرائيلية”.

المصدر : الفرنسية