تونس.. إقبال محدود لليهود على موسم الحج إلى كنيس “الغريبة” (فيديو)

شهد الحج اليهودي التاريخي إلى كنيس “الغريبة” بجزيرة جربة التونسية هذا العام إقبالًا منخفضًا بسبب الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، فيما بدا الكنيس اليهودي في عيده شبه فارغ.

وفي حديثه للجزيرة مباشر قال وزير السياحة التونسي السابق روني الطرابلسي إن 30 إلى 50 زائرًا أجنبيًا فقط وصلوا إلى جربة، وأبدى انزعاجه من قلة الحجاج، لكنه أوضح أن قرار سلطات بلاده بإلغاء الاحتفالات هذا الموسم كان خيارًا عقلانيًا ومهمًا للغاية.

وأردف الطرابلسي: “كان من الضروري أن تفعل الحكومة ذلك نظرًا للوضع الراهن مع الحرب في الشرق الأوسط”.

وفي إبريل/نيسان الماضي أعلن المنظمون للحج اليهودي السنوي بأنه سيقتصر على شعائر دينية تقام داخل كنيس “الغريبة” الذي يقع جنوب شرقي العاصمة تونس، بسبب الحرب على غزة.

وعادة ما يتجمع آلاف الحجاج اليهود من مختلف أنحاء العالم في تونس، للمشاركة في الاحتفالات التي تستمر لأيام عدة، وتقام تحت إجراءات أمنية مكثفة.

وعبّرت مواطنة تونسية قادمة من ألمانيا عن سعادتها البالغة بسبب زيارتها للكنيس قائلة: “أنا سعيدة جدًا بوجودي هنا، سافرت مسافة طويلة للحج وزيارة المعبد، على الرغم من أنه لم يكن هناك الكثير من الحجاج هذا العام، أعتقد أن هذا الموسم يشبه الموسم الأخير، لم يتغير شيء”.

أما حارس الكنيس فقد أفاد بأنه لا يوجد حدث كبير، إذ لم يصل الزوار بالشكل المعهود والمعتاد في مثل هذه الأيام.

ويعد معبد “الغريبة” أقدم كنيس يهودي في إفريقيا، ويحتوي على واحدة من أقدم نسخ التوراة في العالم، ويجتذب مئات اليهود من أوروبا وإسرائيل إلى جزيرة جربة التي تعد منتجعًا سياحيًا رئيسًا قبالة سواحل جنوب تونس.

وتعرّض المعبد في 11 إبريل/نيسان عام 2002 لهجوم عن طريق شاحنة محملة بالغاز، أسفر حينذاك عن مقتل 21 شخصًا أغلبهم سياح ألمان.

المصدر : الجزيرة مباشر