نائبة فرنسية تطالب بلادها بوقف التعامل مع إسرائيل (فيديو)

ألما دوفور عضو البرلمان الفرنسي انتقدت صمت بلدها اتجاه ما يحدث في غزة (مواقع أجنبية)

نددت النائبة الفرنسية ألما ديفور خلال مداخلتها في جلسة البرلمان، يوم الثلاثاء، بمحرقة خيام النازحين في رفح بجنوب قطاع غزة.

وخاطبت ألما ديفو رئيس الوزراء بلهجة غاضبة قائلة: “بينما أمرت محكمة العدل إسرائيل بوقف هجومها على رفح، تم حرق حوالي 50 شخصا حتى الموت في مخيم للاجئين تم قصفه، وقطع رأس طفل، وتوقف مستشفى رفح عن العمل ودخلت الدبابات المدينة”.

وتابعت ألما ديفور المعروفة بمواقفها السياسية الداعمة لسياسة الإصلاح الاجتماعي والبيئي في حزب فرنسا الأبية قائلة: “لقد كان العالم يراقب منذ 8 أشهر أن مليوني شخص يعيشون في الجحيم لأنهم محبوسون دون ماء ودون طعام ودون دواء”.

واعتبرت النائبة أن “الحرب في غزة ليست لعبة مسلية بل أصبحت واقعًا في هواتف أبنائنا وقد مرت 8 أشهر ولم يتخذ أي إجراء لردع المجرمين”.

وأدانت النائبة تعامل السلطات الفرنسية مع إسرائيل خلال كلمتها، وانتقدت التقاط المتحدث باسم الحكومة صورًا مع مؤثرين من الجيش الإسرائيلي، وقالت إنه بذلك تخلى عن كرامته.

وأضافت مخاطبة رئيس الوزراء: “بينما تعترف النرويج وإسبانيا وإيرلندا اليوم بالدولة الفلسطينية، وضعتم فرنسا في معسكر المتواطئين، نشعر بالأسف على فرنسا، هذا ما يقوله لي العديد من مواطنينا، أشعر مثلهم بالأسف على بلادنا، فرنسا موطن حقوق الإنسان أصبحت وطن البقاء للأقوى، أشعر بالأسف اتجاه فرنسا التنوير التي  كانت تسمح للفرنسيين بالعمل كمشاعل بشرية، باسم الكفاح ضد الظلامية”.

وختمت النائبة حديثها بالقول: “مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يجتمع اليوم، ويجب على فرنسا أن تعلن تعليق التبادلات الاقتصادية مع إسرائيل، وأن تطلب التدخل الفوري من قوات حفظ السلام، فرفح ليست مجرد حدود، بل هي مرآة، وإذا لم تفعل ذلك، أسألك يا رئيس الوزراء، كيف ستتمكن من النظر إلى نفسك في المرآة؟”.

المتظاهرون بساحة الجمهورية بباريس رددوا هتافات نددوا فيها بالقصف الإسرائيلي لغزة وصمت الرئيس ماكرون  (الأناضول)

يذكر أن النائب الفرنسي سيباستيان ديلوغو عن حزب فرنسا الأبية فرضت عليه الجمعية الوطنية، يوم الثلاثاء، عقوبات بسبب رفعه العلم الفلسطيني أثناء جلسة أسئلة كانت تناقش الأوضاع في قطاع غزة.

ودعت رئيسة الجمعية يائيل براون بيفيه إلى عقد جلسة فورية لاتخاذ قرار بشأن العقوبات التي سيتم توجيهها إلى النائب وفقا للائحة التنفيذية للمجلس التي تنص على “معاقبة أي عضو يشارك في المظاهرات المخلة بالنظام أو يثير الفوضى”.

وبحسب تفاصيل العقوبة، سيتم خصم نصف راتب النائب مدة شهرين واستبعاده من أعمال الجمعية الوطنية مدة 15 يوما.

المصدر : الجزيرة مباشر