“هذا ما تبقى من أشلاء أخي”.. الجزيرة مباشر تلتقي أقارب شهداء في رفح (فيديو)

نقلت كاميرا الجزيرة مباشر مشاهد صادمة لما بقي من جثامين عدد من الشهداء الفلسطينيين في منطقة البركسات التي عانت قصفًا عنيفًا متواصلًا من قبل دبابات جيش الاحتلال استهدف خيام النازحين فجر الثلاثاء، مع أنها كانت تعد من المناطق الآمنة في مدينة رفح بجنوب قطاع غزة. 

وأمام كاميرا الجزيرة مباشر رفع يوسف أبو جراد ما بقي من أشلاء الشهيد عماد أبو جراد قائلا: “هذا ما تبقى من أشلاء أخي.. هذا ما تبقى من إنسان”.

وأضاف يوسف أن أخاه عماد استشهد هو وزوجته أنوار مطيع أبو جراد وعدد من أطفال العائلة داخل المنطقة التي اعتُبرت إحدى المناطق الآمنة ورغم ذلك قصفها الاحتلال.

وتابع “تعرضنا لقصف جنوني بشكل فجائي  لم نتمكن من الهرب وتلافي الصواريخ. وكل من تحرك في الشارع يتم استهدافه بشكل مباشر”.

من جانبها، أكدت ضحى أن والدها وشقيقتيها استشهدوا ضمن المجزرة، وأنهم تحولوا إلى أشلاء حيث قالت: “وجدت شقيقتيّ الاثنتين وأبي أشلاء.. قطعا قطعا من اللحم”.

بدورها، أشارت منة العطار إلى استشهاد عمها وبناته، مضيفة أن دبابات جيش الاحتلال لا تفرق بين طفل وكبير، ولا سليم ومعاق.

وأضافت “لم يعد مكان آمن في رفح، وقد اضطررنا إلى أن نتفرق كعائلة في عدة أماكن حتى إذا تعرض بعضنا لقصف يظل آخرون من العائلة على قيد الحياة”.

يشار إلى أن دبابات الاحتلال قصفت منطقة البركسات في رفح فجر الثلاثاء، رغم أنه تم إبلاغ النازحين من قبلُ بأنها منطقة آمنة عسكريا.

وفي الأسبوع الماضي، أمرت محكمة العدل الدولية إسرائيل بـ”الوقف الفوري لهجومها العسكري وأي عمل آخر في محافظة رفح، قد يفرض على النازحين الفلسطينيين في غزة ظروفًا معيشية يمكن أن تؤدي إلى تدميرهم كليًّا أو جزئيًّا”.

وشنّت إسرائيل حملة عسكرية في غزة لتدمير حماس ردًّا على الهجوم الذي شنته الحركة عبر الحدود على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، الذي قُتل خلاله حوالي 1200 شخص وأُسر 252 آخرون.

ووفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، فقد استشهد 36171 وأصيب 81420 آخرون جراء العدوان الإسرائيلي على غزة المتواصل منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة مباشر