يديعوت أحرونوت: انخفاض مثير للقلق في رغبة الضباط الإسرائيليين مواصلة الخدمة بالجيش

جنود إسرائيليون متوغلون في شمال قطاع غزة
ضباط وجنود إسرائيليون متوغلون في شمال قطاع غزة (رويترز)

كشف تقرير نشره موقع “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلي عن استطلاع رأي أجراه قسم القوى العاملة في هيئة الأركان الإسرائيلية، أن 42% فقط من الضباط النظاميين الإسرائيليين يريدون البقاء في السلك العسكري.

وعزت نتائج استطلاع الرأي هذا الانخفاض إلى تراجع حماس الضباط والإنهاك الذي أصابهم، والأضرار التي لحقت بحياتهم الأسرية وخيبة أملهم من تدني مستوى الرواتب.

وبحسب نتائج الاستطلاع، فإن هذا التراجع ناجم عن شعور الضباط العاملين في الوحدات القتالية بالمسؤولية عن الإخفاق في أحداث 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ويقابل هذا الشعور ازدياد الرغبة في الاستمرار لدى الضباط العاملين في المهمات الخدمية وغير القتالية في الجيش إلى نسبة 66%.

ارتفاع متواصل لعدد الضباط والجنود الإسرائيليين القتلى منذ بداية الحرب الإسرائيلية (رويترز)

وأفاد الاستطلاع أن الحرب الدائرة في غزة حطمت أرقامًا قياسية سلبية بسبب ما وصفه التقرير بـ”إخفاق السابع من أكتوبر”، واستمرار الحرب لشهور طويلة دون حسم.

وأضاف التقرير أنه “على الرغم من التقدير الهائل في صفوف الإسرائيليين للجنود المقاتلين، ورغم الافتراض القائل أن حافز التجنيد يرتفع في أوقات الحروب، إلا أن أزمة القوى العاملة في الجيش الإسرائيلي تتفاقم على عكس التوقعات”.

تراجع مذهل

وخلص التقرير إلى القول بأن “هذا الانخفاض الهائل الحاصل خلال حرب غزة منذ ثمانية شهور تقريبًا أذهل قيادة الجيش”.

وتضيف تقديرات قسم القوى العاملة في هيئة الأركان الإسرائيلية بأن الانخفاض في حماس البقاء في صفوف الجيش، يسنده عامل إضافي هو ارتفاع عدد الطلبات المقدمة من جانب ضباط الجيش لتحصيل مكافآت تقاعدهم من الجيش الإسرائيلي خلال الحرب، وهو ما يشير إلى وجود أزمة اقتصادية يعاني منها هؤلاء الضباط، تدفعهم إلى سحب مرتبات تقاعدهم مبكرًا.

المصدر : الجزيرة مباشر + يديعوت أحرونوت