مستشار خامنئي: لن نتردد في تزويد حماس بالسلاح اليوم لو كانت هناك إمكانية لوصوله (فيديو)

قال كمال خرازي مستشار المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، ورئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران، إن طهران مستعدة لتزويد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالسلاح اليوم لو كانت هناك إمكانية لوصوله، مستدركا بأن كل الطرق مسدودة أمام ذلك.

وأضاف في مقابلة مع الجزيرة مباشر، مساء الأربعاء، أن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة أثبتت أن حماس لن تباد وسيكون لها دور في مستقبل فلسطين وأن إسرائيل هي الخاسرة ولم تحقق أهدافها.

وتابع قائلًا إن إسرائيل تستخدم القوة لبلوغ أهدافها وليست جادة في التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين.

وأكد المسؤول الإيراني أن بلاده قامت بكل ما في إمكانها لتقديم الدعم لحماس، مشددا على أنه “لو كانت هناك إمكانية لإرسال الأسلحة اليوم فإننا لن نتردد لكن كل الطرق مسدودة”.

وقال إن حماس تمثل “تجربة مقاومة جادة لا مثيل لها في المنطقة”، وإن الحرب الجارية في غزة كشفت عن حالة من الاندماج الكامل بين فصائل المقاومة وباقي شرائح الشعب الفلسطيني، على حد وصفه.

ونفى خرازي وجود أي تدخل من السلطات الإيرانية في العمليات السياسية والعسكرية التي تقوم بها حماس، وأكد أن قادتها “يتخذون القرار بأنفسهم”، مضيفًا أن هناك علاقة مستمرة بين السلطات الإيرانية والمجلس السياسي للحركة و”نقدم وجهات نظرنا، لكن القرار يبقى لهم في النهاية”.

وقال إن “محور المقاومة سواء تعلق الأمر بحزب الله في لبنان أو جماعة أنصار الله في اليمن أو البقية، فإنهم لا يأخذون إذنًا منّا لشنّ عملياتهم العسكرية، وقد نعطيهم المشورة لكننا لا نتدخل في قراراتهم”.

وعن تداعيات قصف جيش الاحتلال للقنصلية الإيرانية في سوريا والردّ الصاروخي الإيراني، ومستقبل الصراع في المنطقة، أشار رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران إلى أن بلاده لا تستخدم قوتها في مواجهة أي دولة “إلا إذا دخلت في حرب معها”.

وقال “لن نعطي إسرائيل ذريعة لتوسيع الحرب بالمنطقة، كما لا يمكننا أن نعترف بإسرائيل حتى وإن تم إقرار حل الدولتين ونعتقد أن حل الدولتين لا يمكن تطبيقه”.

وعلى الصعيد الميداني، أكد خرازي أن إيران كان بإمكانها “شنّ عملية عسكرية أوسع على إسرائيل لكننا لن نعطيها ذريعة لتوسعة الحرب في المنطقة”.

وشدد على أنه “إذا ضربت إسرائيل مواقع نووية سيكون ردعنا مختلفا”.

وعن مستقبل العلاقات بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية، أوضح خرازي أن إيران “لا تتفاوض مباشرة مع أمريكا لأنها تسعى للهيمنة لتحقيق أهدافها”.

وقال المفاوضات غير المباشرة بين طهران وواشنطن ليست أمرا جديدا، وهي مستمرة منذ سنوات، ولا تزال عن طريق السفارة السويسرية في طهران التي تحافظ على المصالح الأمريكية في إيران، وأيضا عن طريق بعض الدول في المنطقة، على حد قوله.

وأضاف أن “واشنطن تعرف جدا حجم إيران في المنطقة ولا يمكنها أن تجرؤ على أن تطلب منها عدم دعم حماس، وواجبنا دعم محور المقاومة”. وقال “ليس من مصلحة الأمريكيين توسع الحرب وهم يعرفون قدرات إيران جيدا”.

المصدر : الجزيرة مباشر