رويترز: الرصيف الأمريكي في غزة يستأنف إدخال المساعدات بعد توقفه

رصيف بحري قطاع غزة
الرصيف البحري الأمريكي في قطاع غزة (رويترز)

أعلن مسؤولون أمريكيون، الثلاثاء، أن الرصيف الأمريكي قبالة ساحل غزة، استأنف إدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع بعد توقفه يومين بسبب اضطراب البحر وسوء الأحوال المناخية.

وقال المسؤولون لوكالة رويترز إن ظروف البحر تحسنت، مما سمح بإدخال المساعدات.

واستأنف الجيش الأمريكي لمدة وجيزة تفريغ المساعدات السبت الماضي، إثر توقف دام 10 أيام لإجراء إصلاحات في الرصيف، لكن اضطراب حالة البحر حال دون استكمال العمليات يومي الأحد والاثنين.

وعمدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الاثنين، إلى نفي ما أشارت إليها بـ”التقارير الكاذبة” على وسائل التواصل، والتي أفادت باستخدام إسرائيل للرصيف في مهمة استعادة الأسرى الأخيرة التي خلفت مجزرة راح ضحيتها 274 شهيدا في مخيم النصيرات.

وقال البنتاغون إن “رصيف الجيش الأمريكي في غزة لم يُستخدم في عملية استعادة الرهائن الإسرائيليين بأي شكل من الأشكال، ولم يشارك فيها أي أفراد أمريكيين”.

البنتاجون أكد أن رصيف الجيش الأمريكي لم يستخدم في العملية الإسرائيلية
البنتاغون أكد أن رصيف الجيش الأمريكي لم يستخدم في العملية الإسرائيلية (رويترز)

لكنه ذكر، في الوقت ذاته، استخدام قوات الاحتلال “منطقة قريبة من الرصيف البحري الأمريكي خلال عمليتها لاستعادة رهائن”.

بدورها، أكدت القيادة العسكرية الأمريكية الوسطى (سنتكوم) أن الرصيف لم يُستخدم في عملية جيش الاحتلال الإسرائيلي، مضيفة أن الرصيف المؤقت أنشئ على شاطئ غزة “لغرض المساعدة في نقل المساعدات إلى القطاع فقط”.

من جانبها، قالت الأمم المتحدة إنها ستراجع الإجراءات الأمنية في الرصيف، قبل استئناف تسليم المساعدات التي كانت قد نقلت منها إلى مخازنها 137 شاحنة بحمولات تزن 900 طن.

وفي 17 من مايو/أيار، بدأ وصول المساعدات عبر الرصيف العائم الذي أقامته الولايات المتحدة، قبل أن تعلن في 28 من الشهر ذاته أنها أوقفت العمليات حتى يتسنى لها إجراء إصلاحات.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات