نازحة فلسطينية تعرض إحدى كليتيها للبيع لتطعم أطفالها (فيديو)

الجوع يفتك بالفلسطينيين في غزة في ظل الحصار المشدد
الجوع يفتك بالفلسطينيين في غزة في ظل الحصار المشدد (الأناضول)

رصد مقطع مصور قصة موجعة لإمراة فلسطينية في غزة، تحدثت باكية عن معاناتها لإعالة أولادها في ظل الحرب المستمرة في القطاع المحاصر، وما ترتب عليها من فقر وسوء في الأحوال المعيشية.

وقالت النازحة الفلسطينية إنها تريد عرض إحدى كليتيها للبيع حتى تتمكن من إطعام عائلتها، بعد أن باعت كل ما تملك من ذهب وأثاث بل وحتى الهواتف الجوالة التي كانت بحوزة أولادها.

وذكرت أنها لن تترد في ذلك، كي تنقذ عائلتها من الجوع والسكن في خيمة بالية لا يملكونها، مشيرة إلى أن أولادها لم يذوقوا طعاما “زي الناس” من 4 أيام مضت، متسائلة عن الجريرة التي اقترفوها!

وتعرب الأم الفلسطينية عن أمنياتها البسيطة، في أن يحظى أطفالها بالطعام والشراب والفراش النظيف، وأن تحظى هي بالبقاء إلى جوارهم، بدلا عن سعيها جيئة وذهابا لأجل لقمة العيش.

ومع دخول الحرب الإسرائيلية على غزة شهرها الثامن، يواجه غالبية الفلسطينيين في القطاع ظروفًا اقتصادية صعبة، بسبب نقص الدخل ومحدودية وصول المساعدات، جراء الحصار وإغلاق المعابر.

وتحذر الأمم المتحدة منذ أشهر من أن المجاعة تهدد القطاع المحاصر، حيث تدخل المساعدات ببطء شديد خصوصا بعدما باشر جيش الاحتلال الإسرائيلي عملية برية في مدينة رفح أقصى جنوبي قطاع غزة في مطلع مايو/ أيار الماضي، وسيطر على الجانب الفلسطيني من المعبر الحدودي الحيوي مع مصر الذي تمر عبره غالبية المساعدات.

وبلغ عدد شهداء الجوع في قطاع غزة نحو 32 شهيدا منذ بدء العدوان في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، جلهم من الأطفال، وسط انتشار سوء التغذية والأمراض، فضلا عن عدم القدرة على علاج المصابين بسبب منع دخول المساعدات الطبية.

المصدر : الجزيرة مباشر