الحرب سلبت طفولتهم.. الأونروا تحذر من “جيل ضائع” في غزة إذا لم تتوقف الحرب

سيظل لديهم ندوب مدى الحياة

أطفال داخل مستشفى كمال عدوان بعد استهدافهم في غارة اسرائيلية
أطفال في مستشفى كمال عدوان بعد استهدافهم بغارة إسرائيلية (الأناضول)

حذر مفوض وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فيليب لازاريني، من أنه إذا لم يُوقَف إطلاق النار في قطاع غزة فسيصبح هناك جيل ضائع.

وقال مفوض الأونروا في منشور على منصة إكس إن الأطفال الناجين في غزة يعانون صدمة عميقة، وإن الحرب سرقت منهم طفولتهم.

وأكد أن “الكثير من أطفال غزة قتلوا، أو أصيبوا، وسيظل لديهم ندوب مدى الحياة”، وقال “من دون وقف لإطلاق النار في قطاع غزة سيصبح لدينا جيل ضائع”.

أطفال غزة يتضورون جوعا
أطفال غزة يتضورون جوعا (رويترز)

تدمير نصف المباني في غزة

وقالت الأونروا في وقت سابق إن أكثر من نصف المباني في قطاع غزة دُمِّر جراء هجوم إسرائيل المتواصل على القطاع منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وأوضحت الوكالة في منشور على منصة إكس، الاثنين، أن الدمار الذي شهدته غزة لا يوصف، وذكرت أن إزالة الأنقاض التي خلفها الهجوم الإسرائيلي ستستغرق سنوات.

وأكدت الوكالة الأممية أن التعافي من الصدمة النفسية لهذه الحرب سيستغرق وقتا أطول، وشددت على ضرورة إنهاء المعاناة في غزة ووقف إطلاق النار.

تدمير المباني

ودُمِّر نحو 87 ألف منزل بشكل كامل في غزة، حيث استخدم الجيش الإسرائيلي 77 ألف طن من المتفجرات منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، وتضرر 297 ألف منزل وأصبحت غير صالحة للسكن.

وسبق أن أشارت الأمم المتحدة إلى أن إزالة الأنقاض في غزة قد تستغرق 14 عاما.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشنّ إسرائيل حربا على قطاع غزة خلّفت آلاف الشهداء، إذ أعلنت وزارة الصحة في غزة، الخميس، ارتفاع عدد ضحايا الحرب الإسرائيلية إلى37  ألفا و232 شهيدا و85 ألفا و37 مصابا.

وإلى جانب الضحايا، ومعظمهم من الأطفال والنساء، خلفت الحرب على غزة دمارا هائلا ومجاعة أودت بحياة عشرات أغلبهم أطفال.

وتواصل إسرائيل حربها رغم قرار من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورًا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح جنوبي القطاع، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية وتحسين الوضع الإنساني في غزة.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر