السيسي يشكل خلية أزمة لمتابعة حالات “وفاة الحجاج المصريين”

أنباء عن وفاة مئات الحجاج المصريين خلال أداء الفريضة

حالات وفاة وإغماء بين الحجاج بسبب الحر (الفرنسية)

أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، بتشكيل خلية أزمة لمتابعة وفيات الحجاج المصريين، وذلك بعد أيام من تداول أنباء عن وفاة مئات منهم خلال أداء الفريضة هذا العام التي تزامنت مع طقس شديد الحرارة.

وذكر بيان للرئاسة، مساء الخميس، أن السيسي “أصدر توجيهاته بتشكيل خلية أزمة برئاسة رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، وذلك لمتابعة وإدارة الوضع الخاص بحالات وفاة الحجاج المصريين”.

ووفق البيان، أشار الرئيس المصري إلى “ضرورة التنسيق الفوري مع السلطات السعودية لتسهيل استلام جثامين المتوفين وتقديم كافة التسهيلات اللازمة في هذا الشأن”.

في سياق متصل، أفادت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، الخميس، بأنه “تم تخصيص فرق عمل قنصلية ميدانية بمكة والمشاعر المقدسة تعمل للبحث عن المواطنين المصريين المفقودين داخل المستشفيات بالمملكة”.

ولفتت إلى أن “وجود أعداد كبيرة من المواطنين المصريين غير المسجلين بقواعد بيانات الحج يتطلب مجهودًا مضاعفًا ووقتًا أطول للبحث عن المفقودين منهم والاستدلال على ذويهم”.

وكل عام يؤدي عشرات الآلاف من الحجاج الفريضة بدون تصاريح بسبب احتمال عدم قبولهم لوجود حصة محددة لكل دولة وارتفاع تكاليف الحجوز. ويحرمهم ذلك من الوصول إلى الأماكن المكيّفة التي وفّرتها السلطات السعودية لـ1.8 مليون حاج يحملون تصاريح.

وأعلنت السلطات السعودية في وقت سابق من هذا الشهر أنها أبعدت مئات الآلاف من الحجاج غير المسجّلين عن مكة، لكن يبدو أن عددًا كبيرًا من غير المصرح لهم شارك في المناسك التي بدأت الجمعة، في ظروف صعبة.

واستنادًا إلى أعداد وفّرتها حوالي عشر دول عبر بيانات رسمية أو دبلوماسيون منخرطون في عمليات البحث عن الضحايا، بلغ عدد الوفيات في موسم الحجّ هذا العام 1081. ويشمل هذا العدد 658 مصريًّا و183 إندونيسيًّا و68 هنديًّا و60 أردنيًّا و35 تونسيًّا و13 من كردستان العراق و11 إيرانيًّا و3 سنغاليين و35 باكستانيًّا و14 ماليزيًّا، وسودانيًّا واحدًا.

التغير المناخي يلفح الحجاج بحرارته (الفرنسية)
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات