تحقيق إسرائيلي: مقتل جنود من الجيش بأسلحة زملائهم في هجوم 7 أكتوبر

جندي إسرائيل يحمل زميله
جندي إسرائيل يحمل زميلا له أصيب في معارك غزة (الفرنسية)

خلص تحقيق أجراه الجيش الإسرائيلي بشأن هجمات كتائب القسام وفصائل أخرى من المقاومة الفلسطينية في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي على مستوطنات غلاف غزة (طوفان الأقصى)، إلى مقتل وإصابة جنود إسرائيليين برصاص زملائهم.

وبحسب تسريبات لنتائج هذا التحقيق كشفت عنها وسائل إعلام إسرائيلية، خلص التحقيق إلى مقتل وإصابة عدد من جنود جيش الاحتلال بأسلحة زملاء لهم خلال تلك الهجمات.

الفشل في التنبؤ بالهجوم

وكانت فصائل فلسطينية، قد شنّت في ذلك التاريخ، هجوما مباغتا على مواقع عسكرية ومستوطنات إسرائيلية محاذية للقطاع، ثم بدأت جهات عدة في إسرائيل بينها الجيش تحقيقات حول المسؤولية عن الفشل في التنبّؤ بهذا الهجوم ومنع حدوثه.

وقالت القناة الـ12 الإسرائيلية، مساء الخميس، إن تحقيقا للجيش في هذا الهجوم خلص، وفق تسريبات حصلت عليها، إلى أن أخطاء بنيران صديقة أدت إلى وفاة “مأساوية” لعدد -لم تحدده- من جنوده الذين كانوا مترددين للغاية في مواجهة الفصائل المهاجمة.

وأضافت القناة الـ12 الإسرائيلية، أن التحقيق ذاته وجد أن إصابات -لم تحددها أيضا- في صفوف قوات الجيش وقعت بسبب “إطلاق قواتنا النار على قواتنا”.

وتحدث التحقيق عما وصفه بفوضى في توزيع قوات الجيش الإسرائيلي في المناطق المحاذية لغزة.

وأشارت القناة إلى أن النتائج الرسمية للتحقيق سيتم الشروع في نشرها في منتصف يوليو/تموز المقبل، موضحة أن التحقيق في المعارك بمستوطنة بئيري سيكون أول تحقيق يُنشر.

ومن بين الحوادث التي يتم التحقيق فيها أمر قائد عسكري بإطلاق النار على منزل كان فيه إسرائيليون احتجزتهم المقاومة في هجوم 7 أكتوبر.

فصائل المقاومة شنت هجوما على نقاط عسكرية ومستوطنات إسرائيلية في غلاف قطاع غزة (مواقع التواصل)

فشل استخباري كبير

وكان العديد من المسؤولين السياسيين والأمنيين والعسكريين الإسرائيليين قد وصفوا هجوم السابع من أكتوبر بأنه فشل استخباري كبير لإسرائيل.

ومنذ ذلك الهجوم، تشنّ إسرائيل حربا مدمّرة على غزة خلّفت أكثر من 37 ألفا و431 شهيدا فلسطينيا، إضافة إلى 85 ألفا و653 مصابا.

“تدريب استثنائي لحماس”

وفي هذا السياق، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، أن مجندة مراقبة من قاعدة ناحال عوز رصدت تدريبا لحركة حماس، وذلك قبل 4 أيام من الهجوم المباغت، وأبلغت المجندة قادتها وفقا للتعليمات المتبعة.

وقالت الهيئة “كشف النقاب عن أنه قبل هجوم السابع من أكتوبر بأربعة أيام، رصدت مراقبة من قاعدة ناحال عوز تدريبا استثنائيا لحماس بمحاذاة السياج الحدودي”.

وقالت إن 170 من مقاتلي حماس، تدربوا على إطلاق قذائف صاروخية ومداهمة دبابات إسرائيلية، مشيرة إلى أن المجندة أبلغت قادتها، ولكنهم اعتقدوا أن الحديث يدور عن تدريب اعتيادي إضافي وليس أكثر من ذلك.

وأوضحت وحدات المراقبة، أن التدريب يحاكي إطلاق صواريخ على نحو متزامن واقتحام دبابات إسرائيلية من قبل 170 من مقاتلي حماس.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر