نيويورك تايمز: تسجيل صوتي لسموتريتش يكشف خطة إسرائيلية سرية بشأن الضفة الغربية (استمع)

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية في تقرير لها اليوم الجمعة أن وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش أخبر المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة أن “الحكومة (الإسرائيلية) تشارك في جهد خفي لتغيّر، بشكل لا رجعة فيه، الطريقة التي تدار بها الضفة بحيث تعزز سيطرة إسرائيل عليها دون أن يوجه إليها الاتهام رسميًا بضمها”.

وأضافت الصحيفة أنه في تسجيل لسموتريتش، خلال فعالية خاصة للمستوطنين في وقت مبكر من شهر يونيو/حزيران الحالي، يمكن سماعه وهو يقول “الهدف هو منع الضفة الغربية من أن تصبح جزءًا من دولة فلسطينية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن موقف سموترتيتش الرافض للتنازل عن سيطرة إسرائيل على الضفة الغربية ليس سرًا، غير أن الموقف الرسمي للحكومة الإسرائيلية هو أن “وضع الضفة الغربية يبقى مفتوحًا للتفاوض بين القادة الإسرائيليين والفلسطينيين”.

كما أشارت الصحيفة إلى أن المحكمة العليا في إسرائيل قضت بأن حكم إسرائيل للضفة الغربية يعد “احتلالًا عسكريًا مؤقتًا يتم الإشراف عليه من قبل جنرالات الجيش، وليس ضمًا مدنيًا دائمًا يديره الموظفون المدنيون في إسرائيل”.

تكوين إدارة إسرائيلية مدنية للضفة

ونقلت الصحيفة عن سموتريتش قوله، في كلمته للمستوطنين في الضفة الغربية في 9 يونيو/حزيران الجاري، “وضعنا نظامًا مدنيًا منفصلًا” لإدارة الضفة، وأنه للتغلب على الرقابة الدولية سمحت الحكومة للجيش الإسرائيلي بأن يبقى مشاركًا في هذه العملية.

ومن ثم، يبدو الأمر، كما قال سموتريتش، أن “الجيش الإسرائيلي لا يزال في قلب حكم الضفة”، مضيفًا أن هذا سيجعل من السهل “ابتلاع هذه العملية في السياق الدولي والقانوني، ولن يقولوا إننا قمنا بالضم هنا”، في إشارة إلى ضم الضفة الغربية التي هي أرض فلسطينية طبقًا للقانون الدولي.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أنها حصلت على التسجيل من باحث في جماعة “السلام الآن”، وهي جماعة تعارض الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية.

وأكد إيتان فولد، وهو متحدث باسم سموتريتش، أنه ألقى هذا الخطاب، وأن الفعالية التي جمعته بالمستوطنين في الضفة الغربية لم تكن سرية.

وأكد سموتريتش في كلمته للمستوطنين أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على علم بتفاصيل هذه الخطة، وأن الجزء الأكبر منها كان ضمن اتفاق مشاركة الحزب الذي يتزعمه سموتريتش في الائتلاف الحاكم بقيادة نتنياهو.

المصدر : نيويورك تايمز